FB Instagram Twitter Youtube Linkedin رواد أعمال المستقبل .. الثقة مهمة | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

رواد أعمال المستقبل .. الثقة مهمة

رواد أعمال المستقبل .. الثقة مهمة

مش أي رجل أعمال يبقى ناجح، ومش أي رائد أعمال بيأسس بيزنس بينجح، فيه عوامل وصفات كتير لازم تكون موجود عند رجل الأعمال عشان يحقق أهدافه ويكون ليه بصمة في عالم ريادة الأعمال.

من أهم الصفات ديه هي الثقة بالنفس، فمن اللحظة الأولى اللي بيبدأ فيها رجل الأعمال البيزنس بتاعه لازم يكون عنده ثقة في فكرته، ولما يدخل في صفقات ومفاوضات لازم يكون عنده ثقة في نفسه، ولما يبقى قائد فريق لازم يعكس لفريقه ثقته في نفسه عشان يثقوا فيه ويعرف يدير فريقه، وكمان ثقة رائد الأعمال في قدراته وإمكانياته هتخليه قادر إنه يواجه كل التحديات اللي هتقابله في عالم البيزنس.

وزي أي صفة أو مهارة تانية لما نأسس أطفالنا عليها من وهما صغيرين، بنلاقيهم مهرة ومبدعين فيها لما يكبروا، عشان كده هنتكلم في بوست النهارده عن آليات بناء الثقة بالنفس عند أطفالنا عشان نبني صح رواد أعمال المستقبل.

أولا: خلي ردود فعلك مع طفلك إيجابية:

تعليقاتك الإيجابية ليها قدرة عجيبة على تعزيز إحساس الثقة بالنفس عند طفلك، لما تلاقي ابنك أو بنتك حقق إنجاز كويس في دراسته أو تمرين الرياضة اللي بيلعبها، أو ساهم معاك في شغل البيت، هتلاقيه بص عليك ومستني يشوف رد فعلك أو انطباعك.

وهنا ديه فرصتك إنك توجه مدح لابنك وتقوله كلام إيجابي يعزز ثقته بنفسه وبقدرته على النجاح، وهو ده اللي هيعمل منه في المستقبل رائد أعمال ناجح وواثق في نفسه.

وفي حالة فشل طفلك في إنجاز المهمة المطلوبة منه، لازم تستغل الموقف برضه، اتكلم معاه وفهمه إن الفشل مش عيب، وإن القوة الحقيقة إنه يفضل يحاول لحد ما ينجح.

2- نمي حب الاستطلاع والاستقلالية عند طفلك:

شجع الفضول وحب الاستكشاف عند طفلك، لأن الصفات ديه بتزود ثقته بنفسه، وتقدر تعمل ده عن طريق إنك تعرض ابنك لمواقف مختلفة وجديدة، تخليه يستقبل معلومات وخبرات ويتعلم يتكيف معاها.

وتقدر تعرضه لده بأساليب كتير زي السفر لأماكن جديدة، زيارة متاحف، تنفيذ تجارب علمية، كل ده هيخلي طفلك يكتشف عوالم جديدة ويبقى عنده الرغبة إنه يتعلم زيادة في المجال اللي هيحبه.

بس أهم نقطة هنا إنك تديله مساحة من الحرية وهو بيجرب، وماتعنفهوش على أي نتيجة يوصلها، عشان ماتربيش جواه الخوف من الفشل.

كل ده هيساعد طفلك على تطوير طريقة تفكير مستقلة هتعزز ثقته بنفسه، وهتزود جواه حب الاستطلاع اللي بيعتبر المحرك الرئيسي للابتكار.

3- خليك دايما متعاطف مع طفلك:

أفضل قادة أو رجال أعمال مش هما الأقوياء أو الصارمين، ولكن الأكثر قدرة على التعاطف والإحساس بالآخرين.

 

امتلاك القائد للذكاء العاطفي هو اللي بيخليه أكثر قدرة على فهم أفراد فريقه واحتياجاتهم، ولو زرعت الصفة ديه في طفلك فده طبعا بيزود فرص نجاحه كرائد أعمال في المستقبل.
إزاي تعلم طفلك "الذكاء العاطفي"؟

اتعامل معاه وإنت متعاطف مع ظروفه ورغباته وافهم أسباب احتياجاته كلها، واحترمها وقدرها.

علم طفلك كمان إزاي يحافظ على علاقات قوية مع أصحابه، لأن ثقته بنفسه هتزيد لما يبقى حواليه ناس بيحبهم وبيحبوه ويفهموه كويس.

4- واتناقش دايما مع طفلك:

لازم تشجع دايما النقاش والحوار في البيت، الموضوع ده مهم ومفيد جدا، علم ابنك يناقشك ويتفاوض معاك على الحاجات اللي بيطلبها، واسمحله يكسب المناقشة كل ما قدملك مبررات منطقية.

كده هتعلمه يدافع دايما عن أفكاره وآرائه، وهتخليه فخور بنفسه لما يوصل للي هو عاوزه، وده طبعا هيزود ثقته بنفسه جدا، وكده تكون قدرت تأسس رائد أعمال مستقبلي واثق في نفسه وهو داخل أي مفاوضات في عالم الأعمال.

خلينا ندي مثال أو اتنين على أطفال قدروا من وهما صغيرين ينجحوا في تأسيس بيزنس ليهم، وغني عن الذكر إن أهل الأطفال دول أكيد اتعاملوا معاهم بطريقة بناءة، بنت جواهم ثقة في نفسهم، وده اللي خلاهم يقدروا ينجحوا من سن صغير:

* نيها جوبتا - مشروع "إمباور أورفانز":

 

من وهي طفلة كانت البنت الهندية "نيها جوبتا" بتشارك عيلتها في طريقتهم في الاحتفال بأعياد الميلاد، وكانوا بيسافروا لبلدهم الهند ويقدموا الأكل والهدايا للأطفال الأيتام هناك.
بس الوضع اختلف سنة 2005، لأن "نيها"- عمرها كان 9 سنين- قررت إنها عايزة تقدم أكتر من كده، عايزة تعمل فرق حقيقي في حياة الأطفال دول، فبدأت تلف على بيوت الجيران وتبيع اكسسوارات بسيطة، أو تعرض منتجاتها في مناسبات اجتماعية مختلفة، عشان تجمع فلوس تساعد بيها في تعليم الأطفال الأيتام.

وكانت نتيجة جهودها المستمرة تأسيس منظمة "إمباور أورفانز"، وهي منظمة مسجلة غير ربحية، أنشأت أكثر من 27 مشروعا وجمعت أكثر من 1.6 مليون دولار، ومؤخرا حصلت الطفلة الهندية على جايزة السلام الدولية للأطفال.

* كوري نايفيس - مشروع "مستر كوريز كوكيز":

قصة كوري بقى بدأت من سن صغير، هو دلوقتي عنده 12 سنة، وهو صاحب مشروع اسمه "مستر كوريز كوكيز"، لكنه بدأ يفكر كرجل أعمل من وهو 6 سنين.

وزي ما بيقول الموقع الإلكتروني الخاص به إن "كوري" راح لمامته وهو عنده 6 سنين وقالها إنه تعب من ركوب الباص كل يوم للمدرسة وعايز يشتري عربية، وعشان يقدر يحوش فلوسها بدأ يبيع الكاكاو السخن وعصير الليمون والكوكيز، والموضوع بدأ يكبر معاه لدرجة إنه بدأ يدخر عشان يعرف يدخل الجامعة.

ودلوقتي "مستر كوريز كوكيز" بيقدم مجموعة متنوعة من النكهات المختلفة، مافيهاش أي مواد حافظة والبيع من خلال موقعه على الانترنت.

تطبيقك لكل الآليات اللي اتكلمنا عنها هنا، هتخلينا نقولك وبكل ثقة: مبروك عليك مقدما رائد أعمال ناجح وواثق من نفسه.

شارك المقال :