FB Instagram Twitter Youtube Linkedin روشتة لعلاج مشاكل البيزنس من دكتور "بيبر" Dr Pepper | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

روشتة لعلاج مشاكل البيزنس من دكتور "بيبر" Dr Pepper

روشتة لعلاج مشاكل البيزنس من دكتور

 

 
تطوّر الشركات وتغيير أهدافها واستراتيجيتها باستمرار عشان تواكب العصر يعتبر دليل واضح على نجاحها، وكونك ناجح لفترة كبيرة مش معناه إنك تقف محلك سر متتقدمش، لأنك لو فضلت ثابت فالسوق حواليك مش هيستناك وفي اللحظة اللي هتلاقي شركتك ثابتة مبتتطورش اعرف إنك قربت تقع والفشل هيكون طريقك، وده بالظبط اللي حصل مع شركة "دكتور بيبر"، وتعالى معايا احكيلك حكايتها.
 
دكتور "بيبر" هي شركة مشروبات غازية، وتعتبر أقدم شركة مشروبات غير كحولية وعصائر بالولايات المتحدة، ففي سنة 1885 اخترع "تشارليز الديرتون" أول مشروب وسماه “The Waco”، وهو ساعتها كان شغال في صيدلية بولاية تكساس يملكها واحد اسمه " ويد موريسون" واللي عرض المشروب عنده للبيع في صيدليته ولاقى إقبال كبير جدا من الناس عليه، ومع زيادة الإقبال والطلب على المشروب ادخل "موريسون" شريك تالت معاهم اسمه" روبرت لازينبي".
 
بعد فترة "الديرتون" ترك البيزنس ده ولكن قبل ما يمشي اعطى لموريسون الوصفة الخاصة بالمشروب، وموريسون بعد كده سمى الشركة " دكتور بيبر"، وفي قصص وروايات كتير عن سبب التسمية والراوية الأقرب للحقيقة إن موريسون سماها على اسم دكتور حقيقي اشتغل معاه اسمه " تشارلز بيبر" كنوع من العرفان له لأنه كان أول شخص منحه فرصة للعمل.
 
شركة " دكتور بيبر" ظهرت لأول مرة على المستوي المحلي بالولايات المتحدة سنة 1904، وفضلت وصفة مشروب دكتور بيبر لحد وقتنا الحالي سر محفوظ غير معلن وبالرغم من ظهور اشاعات إن المشروب بيحتوي في مكوناته على عصير البرقوق المجفف، إلا إن المسئولين في شركة د. بيبر نفوا الشائعات دي وقالوا ان مشروب د. بيبر هو عبارة عن مزيج فريد من النكهات الطبيعية والاصطناعية، وتعتبر سنة 1995 من السنين المهمة في عمر الشركة بسبب استحواذ شركة "كادبوري شويبس" عليها وضمتها مع شركة سفن أب واستمر الوضع ده لغاية سنة 2007.
 
الطعم المميز والفريد لمشروب دكتور بيبر واللي يعتبر سر نجاحه ضمن للشركة إنها تحتل المركز الثالث بعد بيبسي وكوكاكولا في نسب المبيعات على مستوى الولايات المتحدة وقارة أمريكا الشمالية لأعوام طويلة جدا وبالتالي فضلوا محتفظين به دون إدخال أي تغيير عليه، إلا إن في سنة 2001 لقت الشركة نفسها أمام مشكلة كبيرة جدا وهي إن بيبسي وكوكاكولا قاموا بتقديم خطوط إنتاج جديدة بنكهات مختلفة للمشروبات اللي بيقدموها في محاولة منهم لزيادة نسب مبيعاتهم وبالفعل ده اللي حصل فوفقا لموقع Beverage Digest وصلت حصة شركة بيبر من سوق المشروبات الغير كحولية في أمريكا حوالي 15 % احتلت بيه المركز التالت بعد كوكاكولا اللي استحوذت على نسبة 44.3% في مقابل بيبسي اللي حصتها كانت بتمثل نسبة 31.4% من السوق، وبشكل عام فمبيعات دكتور بيبر انخفضت بنسبة 3.3% وكذلك انخفضت مبيعات سفن اب بنسبة 7.8% .
 
وهنا قررت الشركة ولأول مرة من 117 سنة إنها تقدم نكهة جديدة في محاولة منها لرفع نسب مبيعاتها ومنافسة منتجات بيبسي وكوكاكولا الجديدة، المنتج اللي قدموه كان اسمه Red Fusion واللي بدأ العمل عليه في سبتمبر 2001 وتم اطلاقه في الأسواق بحلول عام 2002 وكان عبارة عن مشروب لونه أحمر بنكهة الكريز ولكن للأسف المشروب محققش أي نجاح وفشل بشكل ذريع لأنه معجبش الجمهور بسبب سوء طعمه، وبعد عام واحد بس تم إيقاف المنتج بسبب فشله بالرغم من الدعاية الهائلة اللي تم صرفها عليه واللي بلغت اكتر من 10 مليون دولار. 
 
شركة كادبوري شويبس اللي كانت بتدير "دكتور بيبر" في الوقت ده قررت سنة 2004 الاستعانة بشخص من خارج الشركة في محاولة لإيجاد نكهات مختلفة تلاقي اعجاب المستهلك، والشخص ده كان " هاورد موسكويتز" وهو باحث في السوق الأمريكي وكان بيدير مكتب استشاري في نيويورك ويعتبر من أشهر المستشارين في مجال صناعة الأغذية ومن أشهر شركات الأغذية والمشروبات التي تعامل معها هي بيبسيكو(PipsiCo)، حساء كامبيل (Campbell Soup)، كرافت(Kraft) وشركة الأغذية العامة (General Foods).
 
" موسكويتز" عشان يوصل للمنتج الناجح اللي عايزه قام بتحضير 61 نكهة وأجرى عليها اختبارات تذوق وصلت لأكتر من 3904 اختبار تذوق للمستهلكين في أربع مدن أمريكية وبجانب عملية التذوق كان بيطرح عليهم مجموعة أسئلة بيحاول يعرف منها تقييمهم للمنتج بشكل عام ومدى قوة الطعم وجودته وهل مستعدين لشرائه ولا لا، وبجانب اختبارات التذوق كان بيتم اختبارهم ومعرفة آرائهم كمان في لون المنتج والشكل الخارجي للعبوة.
 
وبعد أربعة شهور من الاختبارات تم الإعلان عن المنتج الموعود وهو" Cherry Vanilla Dr Pepper" واللي حقق نجاحات قياسية وبالرغم من إن عملية اطلاقه كان من المفترض إنها تكون محدودة لمدة 6 شهور بس لكنه استمر انتاجه لحد وقتنا الحالي، وفي سنة 2008 وصلت القيمة السوقية لشركة دكتور بيبر أكتر من 11 مليار دولار وده حتى بعد انفصالها عن شركة "كادبوري شويبس".
 
قصة شركة دكتور بيبر ممكن نطلع منها بدروس كتير جدا ممكن تساعدك كصاحب شركة ورائد أعمال منها مثلا:
 
• إن مهما كنت ناجح فده مش معناه إنك متطورش من اللي شركتك بتقدمه، السوق متغير وجمهورك متغير ومنافسينك مش هيفضلوا دايما يلاحقوك، لازم تعرف ان في أي لحظة لو فضلت واقف مكانك انت اللي هتحاول تلحقهم.
 
• ادرس قراراتك كويس جدا قبل ما تنفذها ومتدخلش نفسك في panic mood لو تراجعت مبيعاتك أو شركتك حققت خسارة لأي سبب، لأن ده مش يوصلك غير لخسارة أكبر خاصة لو اتسرعت في قرارات مش مدروسة كويس ومتمش اختبارها.
 
• لو فريق عملك مكنش قادر على أنه يحل المشكلة اللي شركتك واقعة فيها، فمن الواجب عليك ساعتها إنك تدور على الشخص اللي هيساعدك والتعاون ما بين شركة دكتور بيبر و " هاورد موسكويتز" يعتبر أوضح مثال على الطريقة العلمية اللي من الواجب عليك تنفيذها في محاولتك انتشال منتجك أو شركتك من الفشل وربما الإفلاس.

شارك المقال :