FB Instagram Twitter Youtube Linkedin فرنشايز ولا مشروع خاص ؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

فرنشايز ولا مشروع خاص ؟

فرنشايز ولا مشروع خاص ؟

فكر قبل ما تبدأ البيزنس بتاعك 
وأنت بتبدأ البيزنس بتاعك بتكون قدام خيارين هو إنك تبدأ تعمل مشروعك الخاص المبني على فكرتك وتخطيطك عشان تعمل ماركة لنفسك وتحاول تحقق فيها أهدافك وطموحاتك وتكون أنت المتحكم الوحيد مع نسبة ربح قليلة على المدى القصير، أو أنك تاخد فرنشايز Franchise أو" الامتياز التجاري" لماركة لها اسم ووضع في السوق هتقدملك مزايا كتيرة ونسب ربح مضمونة في مدة قصيرة في مقابل تكلفة كبيرة انت هتتحملها. 

تخطط لمشروعك إزاي 
إنك تكون "ماركة نفسك" ده تحدي بتبدأ فيه من الصفر، بتحدد فيه الجمهور اللي المنتج بتاعك ده بيستهدفه، مين هما وإيه احتياجاتهم وإيه اللي بيفضلوه، لازم كمان تعرف مين هما المنافسين للمنتج بتاعك وإيه نقاط قوة كل منتج خاص بيهم، إيه شكل اللوجو اللي هما مختارينه والألوان اللي بتعبر عنه وإزاي بيخاطبوا الجمهور اللي منتجك هيحاول يشاركهم فيه.

يعني ايه فرنشايز Franchise أو " الامتياز التجاري "
هو اتفاق بين طرفين بيعطي الحق لطرف منهم الاستفادة من العلامة التجارية للطرف الاخر مقابل اتفاق مالي يتفق عليه الطرفين ولو أتكلمنا عن مجال الفرنشايز Franchise أو الامتياز التجاري فهنلاقي إن في حوالي 15 ألف شركة مانحة لحقوق الإمتياز التجاري على مستوى العالم وأكتر من مليون ممنوح له حق الامتياز، ومن أكبر الأمثلة في مجال الفرنشايز Franchise شركة ماكدونالدز اللي بدأت في كاليفورنيا بالولايات المتحدة سنة 1955، ماكدونالدز في عام 2018 وصلت انها بتدي حق الامتياز التجاري "الفرنشايز" لعلامتها التجارية لحوالي 34279 ألف وحدة على مستوى العالم في مقابل 3007 وحدة تمتلكهم هي فقط. 

ماكدونالدز اشهر فرنشايز Franchise أو حق امتياز تجاري
بتعتبر ماكدونالدز البراند الأعلى قيمة في مجال المطاعم على مستوى العالم بقيمة تتجاوز ال 88 مليار دولار بفارق شاسع عن أقرب منافسيها في مجال المطاعم وهي شركة ستاربكس واللي قيمة البراند بتاعها بيتجاوز ال 43 مليار دولار، سنة 2017 وصلت عائدات شركة ماكدونالدز على مستوى العالم لحوالي 22.84 مليار دولار أمريكي وصافي دخل حوالي 5.19 مليار دولار.

أهمية الفرنشايز Franchise أو الامتياز التجاري
ومن هنا فإنت بدايتك كفرنشايز لماركة لها اسم ووضع في السوق هتبعد بيها عن مخاطر التجريب اللي هتبقى في بداية أي مشروع انت بتديره واللي هتكون طريقة مكلفة تختبر بيها إذا كانت افكارك ناجحة او لا. بس ده ميمنعمش إنك هتفضل في خطر أكبر بسبب ان مانح الامتياز ممكن يسحب منك الترخيص في أي لحظة في حالة لو إنك خالفت أي شرط من شروط منحك الامتياز.

إزاي تختار الفرنشايز Franchise المناسب
من المهم وأنت في مرحلة الاختيار ما بين إنك تبدأ شغلك بنفسك أو إنك تكون فرنشايز إنك تفكر في عوامل هتساعدك تاخد القرار المناسب ليك ولطموحاتك.
 
التكلفة الأولية: واحدة من أهم مزايا فرنشايز إنك بتبقى عارف أنت هتشارك برأس مال في حدود كام تقريبا لأن هيكون متاح ليك إنك تراجع البيانات المالية والإقرارات الضريبية والعقود اللي هيوفرهالك ال Franchisor، بالطريقة دي انت مش هتبقى محتاج إنك تقع في حسبة التخمينات عن المنافسة اللي ممكن تواجهك او تحتار مثلا في المكان اللي هتبدأ فيه مشروعك وهل هو مناسب ولا لأ. 
 
فشركة زي شركة "دانكن دونتس" وضعت اشتراطات مالية إجمالية بتتراوح من 228,620 الف دولار ل1,691,200 ألف دولار، بيتم دفع مقدم تعاقد بيتراوح من 40 إلى 90 ألف دولار عند توقيع العقد وبتشترط على الممنوح له حق الامتياز التجاري ان حجم ثروته لا تقل عن 200 ألف دولار منهم سيولة مالية تصل ل 125 ألف دولار. 
 
وبالرغم من التكاليف الباهظة جدا عشان تحصل على حق الامتياز التجاري إلا أنك في مقابل ده هتكون بتتعامل مع نموذج عملي ليك الحق في تجربته واختباره ده غير ان لو كان البراند اللي أنت بتستثمر فيه ده معروف بشكل كويس فانت هتتعرف بمجرد ما تبدأ شغلك. 
 
تكلفة التشغيل: لو أنت بتشاور عقلك وقررت تبقى فرنشايز خلاص لازم تاخد بالك أن دي مش أوفر طريقة هتبدأ بيها مشروعك لأنه بجانب مقابل الرخصة أنت هتكون مطالب بتكاليف عملية التشغيل العادية اللي هتبدأ بيها سواء كانت إيجار المكان أو عمليات الإنشاء اللي هتم فيه وتوفير المعدات اللي هتحتاجها وتجهيزها والبضاعة وتكلفة التأمين والخ.
ده غير أنك هتكون ملزم بدفع عوايد أو نسبة من الأرباح هيتم الاتفاق عليها مع الFranchisor بأوقات محددة فشركة "شيراتون للفنادق و المنتجعات " على سبيل المثال بتشترط عوايد مستمرة بنسبة حوالي 5%، في المقابل دفع العوايد أو نسبة الأرباح دي مش هتبقى موجودة في حالة لو كنت انت "ماركة نفسك".
 
التدريب: وأنت بتبدأ أي مشروع لازم تختار فريق عمل قادر على انه يؤدي كل المهام المطلوبة منه في الشغل على أكمل وجه . و في حالة لو أنت بتدير مشروعك بنفسك فهنا هيكون تدريب الموظفين فيه مرونة بشكل أكبر، في المقابل أنت لو فرنشايز فهتبقى ملزم تمشي على أسس تدريب و معلومات هتجبرك عليها الشركة صاحبة حق الامتياز و اللي عن طريقها هتقدر توفر وقت و تكلفة و هتحط نظام موحد يمشي عليه كل الموظفين بتوعك .
 شركة زي " سينابون " مثلا بتوفر حوالي 40 ساعة تدريب على شكل محاضرات و 40 ساعة تدريب في مكان العمل نفسه ده غير ان في تدريب للعاملين بيتم بشكل سنوي. 
 
الوقت: بشكل عام إدارة الشغل بنفسك هتستثمر فيها وقت اكتر من لحظة ما بتبدأ البيزنس بتاعك وبعد كده عشان تقدر تحافظ عليه مستمر وبنجاح. في حالة الفرنشايز فانت هيتوفرلك حزمة امتيازات منها نظام العمل وأدلة التشغيل ده غير الدعم الإداري الفني والتقني، فمثلا في بعض الشركات بتفرض تعليمات بترسم بيها الصورة اللي عايزه المنتج بتاعها تظهر بيه في الإعلانات وبالشكل ده هي بتقلل من كمية الوقت اللي ممكن تستهلكه في تجهيزك لأي حملة اعلانيه مثلا.
 
مثال على ده مجموعة مطاعم ماكدونالدز مثلا بتتكفل هي بالحملات الإعلانية الخاصة بالمنتج بتاعها فمقابل انها هتاخد 4 % من ارباحك. 
 
الخلاصة.. مهم جدا لأي حد بيبدأ بيزنس خاص بيه أنه يفكر كويس قوي في الحاجات اللي هو حابب يحققها على المدي البعيد ويقارن ما بين كل الخيارات المتاحة قدامه ويكون فاهم نوع البيزنس اللي ناوي يستثمر فلوسه فيه وإيه هي مدى خبرته في المجال ده. 
 
أنك تبدأ بيزنس تديره بنفسك وتكرس مجهودك في أنك تعمل ماركة خاصة بيك تبدأ فيها من الصفر وتحط فيها كل افكارك وابداعاتك ممكن يكون على المدي البعيد مربح بشكل أكبر عليك وعلى استثماراتك لأنك هتكون المتحكم الوحيد في البيزنس بتاعك هتوجد لنفسك نمط حياة مرن مش هاتتقيد بأي قيود مفروضة عليك.
 
أو أنك تاخد كل المزايا اللي هتبقى متاحة ليك في حالة الفرنشايز واللي عن طريقها هتوفر وقت ومجهود و تمشي على مجموعة قواعد محطوطالك و مضمون نجاحها .. كل ده بإيدك أنت .. حدد هدفك و طموحاتك .. ادرس خياراتك .. وقرر.

 

شارك المقال :