FB Instagram Twitter Youtube Linkedin في رمضان .. إزاي نحقق التارجت؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

في رمضان .. إزاي نحقق التارجت؟

في رمضان .. إزاي نحقق التارجت؟

المشهد الأول: راجل نايم.. ومنبه بيرن عشان يصحى للشغل، معاناة رهيبة عشان يقوم من السرير، ومعاناة أكبر عشان يقدر يلبس وينزل يسوق أو يركب مواصلات لمكان شغله.

المشهد الثاني: مجموعة موظفين قاعدين على مكاتبهم "متنحين" مش عارفين يشتغلوا، ولا ينفع يروحوا، وكلهم حرفيا بيكونوا شبه "الزومبي".

المشهد التالت: أخر أيام شهر رمضان، ومدير بيزعق لأن إنتاج فريق عمله يقارب "الصفر" خلال شهر رمضان.

المشاهد ديه تقريبا متكررة ومعادة في أغلب الشركات، ناس نايمين متأخر عشان السحور، تعبانين الصبح مش قادرين ينزلوا الشغل، يوصلوا شركاتهم صايمين ومرهقين ومش قادرين يركزوا وطبعا مش هينفع يشربوا قهوة أو نسكافيه عشان يصحصحوا، وفي الآخر كشف إنتاجهم أخر شهر رمضان بيكون أقل من أي شهر تاني.

طيب إزاي الناس تقدر في رمضان تشتغل وتنجز إلي عليها بنفس كفاءة الأيام العادية؟ يعملوا إيه عشان إنتاجهم في شهر رمضان يفضل بنفس معدل باقي شهور السنة؟

إحنا هنقولكوا في بوست النهاردة شوية نصايح، نتمنى إننا نطبقها صح، وتخلينا نحول رمضان من شهر عبادة فقط، لشهر عبادة وعمل كمان:

 

* لا تتجاهل وجبة السحور:
ناس كتير بتطنش وجبة السحور بعد ماتتقل في افطار زيادة عن اللزوم، وده طبعا غلط، خلينا ناكل بشكل معقول في الفطار، عشان نقدر نتسحر كويس.

والسحور مهم جدا مش بس عشان سنة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، كمان ليه فايدة كبيرة في الحفاظ على قوتك الجسدية والذهنية خلال ساعات الصيام، وعشان ده يحصل محتاجين نأخر السحور قدر الإمكان.

 

* خصص وقت كافي للنوم:
صحيح القصة ديه بتبقى صعبة شوية في رمضان، بس ده يعتبر سبب أساسي في شعورنا بالتعب والإرهاق طول اليوم، لازم نهتم بتوفير ساعات كافية ننام ونرتاح فيها، وده هيعمل فرق كبير في تركيزنا في الشغل خلال ساعات الصيام.

 

* خد فواصل بين كل مهمة والتانية:
بشكل عام مهم إنك تفصل شوية بين كل مهمة والتانية في الشغل، بس بالذات وقت الصيام بنحتاج نعمل ده، لأن الصيام و قلة نسبة السكر في الدم بتقلل التركيز، لو عايز تزود إنتاجك في رمضان ..افصل كل شوية، ممكن تتكلم مرة مع زميلك، أو تعمل تلفون، أو تقوم تصلي.. إلخ.

 

* حدد أهدافك:
حدد عايز تنجز إيه في الشغل خلال رمضان، وخليك واقعي في ده، يعني أهدافك تكون قابلة للتحقق، عشان ماتحبطش لو ما أنجزتش أول كام يوم، وتلاقي نفسك كملت الشهر من غير إنتاج فعلي وحقيقي.

تحديد الأهداف في حد ذاته بيشكل دافع نفسي قوي للموظف عشان يسعى لإنجازها، وعشان الدافع يفضل موجود بنأكد إن الأهداف تكون واقعية وقابلة للتحقق.

في شهر رمضان فرصة كتير منا ما بيشوفهاش، لأن ممكن تحقق فيه وتنجز شغلك أكتر من الأيام العادية، وده بيكون بسبب صفاء الذهن، وعدم وجود وقت ضايع في الأكل والشرب والشاي والقهوة.

مهم هنا إنك تقعد مع مديرك، لأن تفهمه وتقديره لاختلاف طبيعة الشغل وقت الصيام، هيخلي أهدافك في الشغل تكون منطقية وتقدر إنك تحققها.

 

* حاول تسهل الأمور على نفسك:
فيه شوية نصايح هتساعدك شوية إنك تسهل فترة الصيام عليك وإنت في الشغل، يعني مثلا لو رحت بدري عشان تقدر تمشي بدري وتتجنب الحر أو الزحمة، وكمان توفر وقت ترتاح فيه قبل الفطار.

ممكن برضه تبدأ يومك بأكتر حاجة مهمة في شغلك، لأنه غصب عنك كل ما عدى الوقت وإنت صايم بتحس أكتر بالتعب والجوع والعطش.

 

في النهاية خلينا نعترف إن الصيام ده تحدي، وربنا فرضه علينا عشان يختبر قوة صبرنا، يعني طبيعي يكون فيه شوية جهد ومشقة، بس فيه برضه قصادهم ثواب كبير.
وكل سنة وإنتوا طيبين.

شارك المقال :