FB Instagram Twitter Youtube Linkedin قصة نجاح بيبي شارك | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

قصة نجاح بيبي شارك

قصة نجاح بيبي شارك

إلى كل الآباء والأمهات حول العالم خلاص غنتوا "بيبي شاركBaby Shark" مع أولادكم استعدوا بقى علشان هتكلوا "الشارك" قريب جدًا معاهم، مصدومين صح، خدوا كام ثانية كده علشان تستوعبوا الخبر وتعالوا بقى علشان تعرفوا الحكاية، اللي بنقوله ده حقيقي لأن شركة "كيلوجز- kellogg's" الأمريكية المتخصصة في الصناعات الأغذية قررت تعمل وجبة إفطار جديدة للأطفال باسم "بيبي شارك" علشان تستثمر النجاح الكبير اللي حققته الأغنية.

القصة بدأت لما شركة الأغذية الأمريكية قررت تحول "بيبي شارك"، أغنية الأطفال الشهيرة اللي شافها ما يزيد عن 3 مليار شخص حول العالم واللي بقت الأغنية رقم 9 في قائمة الفيديوهات الأعلى مشاهدة على اليوتيوب، لوجبة إفطار للصغار علشان تخليهم سعداء وهما بيأكلوا وجبة فطارهم الصبح مش بس علشان طعمها لذيذ لكن كمان لأنها بتفكرهم بأغنيتهم المفضلة وأصحابهم اللي موجودين فيها.

وفعلًا راحت كيلوجز وعملت شراكة مع مؤسسة "بينكفونج- Pinkfong" الكورية الجنوبية اللي متخصصة في التعليم والترفيه واللي عملت الأغنية من الألف للياء، وبدأت في تصنيع المنتج اللي سمته "بيبي شارك" واهتمت إنها تحط صور البيبي شارك على العبوة علشان تجتذب الأطفال ده غير إنها خلت الحلقات والخواتم المكونة منها الوجبة تكون بالألوان الأصفر والروز والأزرق ودي الألوان اللي كانت غالبة على فيديو الأغنية علشان تخليهم يعيشوا أجواء الأغنية يوميًا.

ولأن الشركة قررت إنها هتعمل المنتج ده لفترة محدودة وكمان هتبيعه في أماكن محددة كان لازم تعمل عروض ترويجية كويسة علشان تشجع الآباء والأمهات على إنهم يجربوه ويشتروه لأولادهم فقررت إنه في الشهر الأول لإطلاقه هتبيع عبوتين بسعر منخفض، مش بس كده هي اختارت توقيت مثالي علشان تنزله السوق وهو "أسبوع أسماك القرش" اللي له شعبية كبيرة جدًا في أمريكا واللي بتعرض فيه قناة "ديسكافري- Discovery" برامج علشان تصحح للجماهير المفاهيم الغلط عن أسماك القرش.

طيب في ناس كتير ممكن تشوف إن الخطوة دي متأخرة جدًا لأن الأغنية أصلًا خرجت للنور من 4 سنين، لكن اللي حصل هو إن نجاحها جه بالتدريج يعني هي في الأول نجحت بشكل كبير في جنوب شرق آسيا ومنها اتنقلت للعالم كله واتحولت لظاهرة عالمية بدء من أخر السنة اللي فاتت.

وفي أمريكا بشكل خاص قدرت تحقق نجاح استثنائي من أول السنة دي لدرجة إنها احتلت في شهر يناير اللي فات المرتبة الـ32 في قائمة "بيلبورد- Billboard" اللي بتضم الأغنيات الأعلى مبيعًا والأكثر تشغيلًا في الولايات المتحدة، وده بيفسر لنا هي ليه بدأت تتحول بسرعة للعب وبعد كده بقت بتتطبع على جزم ولبس الأطفال هناك وكل ده كان تمهيد لخطوات أكبر زي إنها تتحول لوجبة ليهم، ده غير الشراكة اللي عملتها مؤسسة بينكفونج مع شبكة التليفزيون الأمريكية الموجهة للأولاد الصغيرين "نكلوديون- Nickelodeon" علشان تحول الأغنية لمسلسل كارتوني للأطفال قبل سن المدرسة.

مش بس كده ده كمان في فصل الخريف الجاي هيقدم فريق "بيبي شارك" عروض غنائية مباشرة بتتضمن أغنيتهم الأساسية والأغاني التانية اللي عملتها شركتهم وأغاني الأطفال الكلاسيكية المشهورة لجماهيرهم العريضة سواء من الأطفال أو الكبار في 100 مدينة في أمريكا وكندا ودي تجربة اعتبارها ناس كتير إنها جديدة وفريدة من نوعها.

وفي النهاية، نقدر نقول إن كيلوجز اختارت التوقيت الصح اللي تقدر تستثمر فيه نجاح الأغنية مع جمهورها المستهدف لأن عندها خبرة واسعة في الجزئية دي بالذات لأنه في الوقت اللي بتعتبر فيه المؤسسة الأمريكية اللي عمرها أكتر من 100 عام أكتر شركة منتجات غذائية عندها شخصيات كارتونية خاصة بيها ومعظمهم محبوبين جماهيريًا إلا أن ده ما منعهاش إنها توسع دائرتها وتعمل شراكات في المنطقة دي علشان تستهدف شرائح جديدة وتوسع أرباحها.

فهنلاقي إنها في أوائل الألفينات عملت شراكة مع ديزني كان أقرب لتحالف عالمي على مدار أكتر من سنة قدام بحيث إنه يكون متاح ليها استخدام شخصيات ديزني الكارتونية على العبوات بتاعتها المخصصة للأطفال وفي المقابل هتكون كيلوجز الراعي الرسمي لوجبات إفطار الأطفال في حدائق ومدن ديزني الموجودة حول العالم ودي حاجة لسه مستمرة للنهارده وبتحقق لها إيرادات مهمة.

ومؤخرًا لما جه النجاح الفظيع بتاع "بيبي شارك" سعت إنها تعمل شراكة مع بينكفونج حتى لو كانت لفترة محدودة علشان يكون ليها نصيب من النجاح الاستثنائي اللي الأغنية عملته واللي متوقع إنه يزيد مع تحول الأغنية لمسلسل كارتون وبدء جولات غنائية لها، ودي خطوة بتفتح المجال قدام كيلوجز لتعاون أكبر معاهم في المستقبل وبالتالي أرباح أكتر.

 

شارك المقال :