FB Instagram Twitter Youtube Linkedin لويس فيتون يستحوذ على تيفاني | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

لويس فيتون يستحوذ على تيفاني

لويس فيتون يستحوذ على تيفاني

"فيتون" و"تيفاني" .. هكذا تكون الصفقات الرابحة

في آخر نوفمبر اللي فات قدرت شركة "لوي فيتون- Louis Vuitton" الفرنسية العملاقة المتخصصة في السلع الفاخرة تستحوذ على شركة المجوهرات الأمريكية البارزة "تيفاني آند كو- Tiffany & Co. " مقابل 16.6 مليار دولار وبكده تبقى العلامة التجارية الأمريكية هي العلامة الفاخرة الـ76 اللي تشتريها فيتون خلال 40 سنة قضتها في تنفيذ الصفقات اللي من النوع ده واللي كان ليها الفضل في إنها تنقلها من شركة شبه مفلسة لأكبر بائع للسلع الفاخرة في العالم.

ممكن ناس كتير تشوف خطوة زي دي على إنها تحصيل حاصل لأن الشركة الفرنسية كانت متربعة على عرش السلع الفاخرة أصلًا وبالتالي الخطوة دي ملهاش لازمة، بس لأن كل حاجة في البيزنس بتكون محسوبة بالورقة والقلم هنلاقي إن لوي فيتون كان محتاج الصفقة دي زي ما تيفاني كان عايزها بالضبط.

في البداية، خلينا نقول إن الصفقة دي تعتبر واحدة من أكبر الصفقات في تاريخ قطاع السلع الفاخرة وبسببها أصبح الرئيس التنفيذي لـ"لوي فيتون" برنارد أرنو ثاني أغنى أغنياء العالم وكمان هيقدر يحتفظ بلقب أغنى رجل في أوروبا لمدة أطول، طبعًا الكلام ده مهم لكنه مش سبب كافي لإتمام صفقة زي دي هتأثر بشكل كبير على مشهد الموضة وده بقى هينقلنا للكلام الأهم وهو:

"إيه هي الإضافة اللي هتعملها تيفاني لفيتون وفيتون لتيفاني؟"
هنا هنلاقي نقط كتير أولها إن تيفاني يعتبر العلامة التجارية الأمريكية الوحيدة في مجال المجوهرات اللي ليها تاريخ طويل بيوصل لـ182 عامًا ودي واحدة من أهم المعطيات اللي بتدي قيمة للعلامات التجارية اللي بتشتغل في قطاع المجوهرات، ده بالإضافة إلى إن تاريخها ده بيخليها مناسبة ومتماشية مع العلامات التجارية العريقة التانية (زي: ديور- Dior، وبولجاري- Bulgari، وفندي- Fendi، وجيفنشي- Givenchy) اللي ضمتها فيتون في السنوات اللي فاتت في مجموعتها وتحت اسمها.

ولأن فيتون كانت عايزة تكثف تواجدها في سوق المجوهرات والساعات الثمينة اللي يعتبر من أفضل القطاعات أداءً في السلع الفاخرة واللي متوقع له إنه ينمو مع تزايد الطلب العالمي من جديد على الألماس وفقًا لشركة الاستشارات العالمية "بين آند كومباني- Bain & Company"، هنلاقي إن تيفاني كانت الاختيار الأمثل بالنسبة لها خاصة إنها بعد ما الصفقة تتم هتكون بتمتلك أكبر حصة سوقية في القطاع ده وبالتالي هتسيطر عليه بعد ما فضلت المجموعة السويسرية الفاخرة "ريشمون- Richemont" اللي بتمتلك العلامات التجارية "كارتيه- Cartier" و"فان كليف وأربلز- Van Cleef & Arpels" مسيطرة عليه لسنوات.

كمان عملية الاستحواذ دي هتساعد فيتون على توسيع سوق منتجاتها في أمريكا اللي بيشكل في الوقت الحالي ربع إيراداتها، وبالتالي هتقدر تروج بشكل أكبر لمجموعة المجوهرات وساعات اليد الخاصة بيها واللي بتضم علامات تجارية أوروبية قديمة زي "هوبلوت- Hublot" و"تاج هوير- TAG Heuer"، ده غير كمان إن في محللين بيتوقعوا إن الصفقة دي هتسمح لفيتون إنها تكون أكبر لاعب في سوق المجوهرات الراقية في أمريكا.

طيب من جهة تانية هنلاقي إن تيفاني وافق على الصفقة لأنه في الفترة الأخيرة كان بيتعرض لانتقادات كبيرة لأن منتجاته بقت بتفتقر للابتكار، ده غير كمان إن القيمة العالية للدولار خارج الولايات المتحدة وانخفاض مستوى السياحة في أمريكا أثر على مبيعاتها بالسلب وبالتالي هي كانت محتاجة صفقة زي دي علشان تجدد منتجاتها وتنعش أدائها.

ومن المتوقع إن فيتون تتعامل مع تيفاني زي ما تعاملت مع شركة المجوهرات الإيطالية البارزة "بولجاري- Bulgari" اللي استحوذت عليها في عام 2011 ونجحت في تحديث متاجرها وتحسين عمليات تسويق منتجاتها وفي إنها تخليها علامة تجارية أكبر في قطاع الساعات ودي حاجة انعكست على المبيعات اللي تضاعفت وعلى الأرباح اللي بقت خمس أضعاف قبل كده.

فهنلاقي إن المراقبين شايفين إنها هتشتغل مع تيفاني على 3 حاجات أساسية هما زيادة قيمة العلامة التجارية وتوسيع عروض منتجاتها وتحسين شبكة البيع بالتجزئة خاصة إن فيتون بتشتهر بقدرتها على اختيار أفضل مواقع البيع بالتجزئة في الأسواق الأساسية لأي علامة تجارية استحوذت عليها وإغلاق المتاجر اللي مش بتشتغل، ده غير كمان إنها هتشتغل على نشر العلامة التجارية لتيفاني بشكل أكبر بره مناطق تمركزها اللي هما الأمريكيتين واليابان خاصة إن في فرص واعدة ليها في السوق الأوروبي والصيني.

وفي الوقت اللي فيه محللين عندهم تخوف من إن الحرب التجارية بين أمريكا والصين تأثر بالسلب على مبيعات المجوهرات خاصة إن الطلب على السلع الفاخرة في الصين بيتزايد هنلاقي إن في مراقبين تانيين شايفين إن الحرب صحيح عملت تقلبات في الصادرات التجارية لكن قطاع السلع الفاخرة هو الوحيد اللي لا يمكن يتأثر بالسلب منها لأن الصينيين خاصة الشباب مهتمين جدًا بالإنفاق على الرفاهية.

وفي النهاية، ممكن نقول إن الصفقة دي تعتبر مربحة للطرفين مش بس لأن تيفاني هتكون شركة أفضل ومنافس أقوى تحت ملكية فيتون اللي هتقدر هي كمان بامتلاكها لشركة المجوهرات الأمريكية العريقة إنها تفرض سيطرتها على سوق المجوهرات الفاخرة، لكن كمان لأن شركات السلع الفاخرة على عراقتها وأهميتها بتواجه مشكلات بسبب العادات المتغيرة للمتسوقين اللي بقوا بيشتروا من على الإنترنت أو بيفضلوا شراء سلع فاخرة أصلية لكن مستعملة وبالتالي هما محتاجين يوحدوا جهودهم علشان يعرفوا يتعاملوا مع التغيرات دي ويزودوا مبيعاتهم.

 

شارك المقال :