FB Instagram Twitter Youtube Linkedin مؤشرات غير تقليدية (1).."أحمر الشفاه"  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

مؤشرات غير تقليدية (1).."أحمر الشفاه" 

مؤشرات غير تقليدية (1)..

 

 

في حاجات كده لما بتتحط جمب بعضها بيكون صعب على عقلنا إنه يستوعب إمكانية وجود رابط ما بينهم لكن لما بنركز في شوية تفاصيل صغيرة بنبدأ نشوف حقيقة الأشياء اللي كانت غايبة عننا. 

 

ونقدر نقول إن واحدة من الحاجات دي هي إنك تربط بين اهتمام السيدات بإنهم يحطوا أحمر شفاه وبين اتجاه الأداء الاقتصادي في بلدك، الموضوع بيبدو للوهلة الأولى غريب لكن على أرض الواقع اتعمل عنه مؤشر "أحمر الشفاه" اللي يعتبر واحد من المؤشرات غير التقليدية اللي بتساعدنا على إننا نقيم الأداء الاقتصادي للدول.

 

ومؤشر "أحمر الشفاه" حكايته بدأت لما "ليوناردو لودر" رئيس مجلس إدارة شركة "إستيه لودر" المتخصصة في مستحضرات التجميل والعطور لاحظ إن مبيعات أحمر الشفاه عنده تضاعفت بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، فاقترح إنه يتعمل مؤشر اقتصادي بيقول إن زيادة مبيعات الكماليات الصغيرة زي "أحمر الشفاه" كده عادة بتدل على إن في ركود قادم، أو إن إحنا داخلين على فترة انخفاض ثقة المستهلك في الوضع الاقتصادي. 

 

لأن الناس لما مبيكونش عندها ثقة في الأوضاع الاقتصادية المستقبلية بيبدأوا يشتروا المنتجات الكمالية بكميات كبيرة، ودي حاجة أكدتها دراسة تاريخية أظهرت نتائجها إن خلال الفترات الاقتصادية الصعبة كان في طفرات في مبيعات أحمر الشفاه، وده خلى كتير من خبراء الاقتصاد لما يحبوا يتعرفوا على سلوك المستهلكين علشان يتنبؤوا باتجاهات السوق يلجأوا لمراقبة مبيعات منتجات وخدمات العناية الشخصية زي أحمر الشفاه وطلاء الأظافر.

 

ونقدر نقول إن مؤشر أحمر الشفاه بيعبر عن إزاي سلوك وثقة المستهلك بيختلف في فترة الأزمات والركود الاقتصادي لأن المستهلكين، خاصة السيدات، بيستغنوا عن شراء المنتجات الفاخرة الغالية زي الأحذية والشنط وبيبدأوا يشتروا المنتجات الأرخص زي أحمر الشفاه وطلاء الأظافر.

 

مش بس كده هما كمان لما بيجوا يشتروا مستحضرات التجميل بيبتعدوا عن شراء الماركات والعلامات التجارية اللي تكلفتها عالية وبيدوروا على البدائل الرخيصة ويشتروها، وفي أحيان كتيرة بيدوروا كمان جوا البدائل الرخيصة دي على أرخص منتجات فيها.

 

يعني مثلًا هنلاقي إن مبيعات أحمر الشفاه اللي لونه أحمر بالتحديد هي اللي بترتفع في وقت الأزمات الاقتصادية لأنه هو الأرخص بين ألوان أحمر الشفاه المختلفة، وعلشان كده قدرت واحدة من الشركات المتخصصة في مستحضرات التجميل إنها تبيع في شهر واحد بس في فترة من فترات التقشف ما لا يقل عن 31 ألف "قلم شفاه" أحمر وده يعتبر ضعف معدلها الشهري في المبيعات.

 

ورغم كثرة الدراسات اللي دعمت مؤشر "أحمر الشفاه" إلا إن في بعض النقاط مازالت غامضة فيما يخص مبيعات مستحضرات التجميل لأن في بحث كانت أجرته شركة "Mintel" المتخصصة في أبحاث السوق أظهر إن مبيعات أحمر الشفاه انخفضت في عام 2010، وإنه من المتوقع إنها تتعافى في عام 2011، وده في الوقت اللي كانت مبيعات بقية مستحضرات التجميل في 2010 مرتفعة ومتوقع لها إنها تواصل ارتفاعها في السنة اللي بعدها.

 

ودي حاجة رد عليها "ليوناردو لودر" صاحب فكرة مؤشر أحمر الشفاه وقال إنها مش بتتعارض مع الفكرة العامة للمؤشر لأن في الفترة دي صحيح تراجعت مبيعات أحمر الشفاه إلا إن مبيعات طلاء الأظافر ارتفعت بنسب كبيرة وده بيأكد برضه صحة الفرضية اللي هو قالها لكن مع وضع طلاء الأظافر كبديل لأحمر الشفاه.

 

وبنفس المنطق هنلاحظ إنه في أوقات الركود الاقتصادي معظم وسائل الترفيه الرخيصة بتزدهر لأن المستهلكين بيبقوا عايزين ينسوا مشاكلهم المالية فبيدوروا على المطاعم الرخيصة وأماكن الترفيه اللي تسمح لهم بالاستمتاع من غير ما يحتاجوا يعدلوا ميزانيتهم.

 

وفي النهاية، هنلاقي إنه في الوقت اللي بيعتبر فيه مؤشر "أحمر الشفاه" من أكتر المؤشرات الاقتصادية غير التقليدية منطقية إلا أننا ممكن نوصفه بأنه غير عملي للمستثمرين بشكل عام لأن البيانات الخاصة بيه مش متوفرة.

 

بمعنى إنه صعب على أي مستثمر إنه يحصل على معلومات عن مبيعات أحمر الشفاه وغيرها من المنتجات المماثلة على فترات منتظمة علشان يعرف توجه الاقتصاد في بلاده، كمان هنلاقي إن الناس في فترات الأزمات الاقتصادية الطاحنة بيميلوا للتنازل عن شراء السلع الكمالية علشان يقدروا يوفروا السلع الأساسية.

 

وبالتالي نقدر نقول إن المستفيد الأكبر من المؤشر ده هما المستثمرين العاملين في مجال مستحضرات التجميل أو غيرها من السلع الترفيهية والكمالية لأنه هيساعدهم في فترات الانكماش الاقتصادي على زيادة مبيعاتهم، وتعظيم أرباحهم، والتخطيط لميزانيتهم بشكل جيد.

tag

شارك المقال :