FB Instagram Twitter Youtube Linkedin وظائف مهددة بالنقراض | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

وظائف مهددة بالنقراض

وظائف مهددة بالنقراض

وظيفتك مُهددة بالانقراض!

تركب تاكسي ولا أوبر؟.. من حوالي 5 سنين السؤال ده مكنش موجود أصلًا، عشان لو مكنش معاك عربية وعاوز تخلص مشوارك بسرعة أو متبهدلش نفسك في المواصلات، كنت بتركب تاكسي.

دلوقتي الموضوع اختلف، بقى عندك كذا اختيار عشان توصل لوجهتك بالشكل إللي إنت عاوزه، الاختيار ده أدى لإن وظيفة سائق التاكسي ممكن نشوفها بتنقرض خلال السنين القليلة الجاية، نتيجة وجود أكتر من منافس في مجال النقل دلوقتي، وإلي ممكن يكونوا بيفرولك خدمات أحسن من إلي التاكسي العادي بيقدمهالك.

في مجال الصحافة مثلًا، لو إنت مش من هواة قراءة الجرايد الورقية، افتكر معايا كده إمتى أخر مرة اشتريت جورنال عشان تعرف أخر الأخبار منه؟ من زمن صح؟! لإن الصحافة الالكترونية والسوشيال ميديا قدروا من خلال الخدمات المختلفة إلي بيوفروها ومدهم للأخبار المختلفة بشكل مستمر، إنهم يجذبوك بشكل أكبر من الصحف الورقية.

بخلاف سائق التاكسي ومجال الصحافة الورقية، "Forbes" وموقع "Career Cast" المتخصص في التوظيف أكدوا على وجود مجموعة كبيرة من الوظائف المُهددة بالانقراض خلال الـ10 سنين الجاية، زي:
"الكاشير": رغم انتشار الوظيفة دي في مصر بشكل كبير خلال الوقت الحالي، إلا إن كل التوقعات بتؤكد إنها هتختفي بشكل تدريجي على مدار الـ10-15 سنة الجايين.

السبب الأساسي ورا الاختفاء ده بيرجع لحاجتين أساسيتين، أول حاجة فيهم هي تطور برامج المحاسبة الذاتية والاستعانة بيها في عدد كبير من الشركات والسوبر ماركت والمطاعم، بالإضافة لانتشار طرق الدفع الالكتروني، وإلي هتخلي كل شخص في المستقبل يحاسب على أي سلعة أو خدمة بيشتريها عن طريق الموبايل بس!

"المُزارع": واحدة من ضمن الوظائف اللي بتنقرض فعلًا في الوقت الحالي هي وظيفة المُزارع! والدليل على كده هي إن أمريكا مثلًا، واللي كانت بتعتبر واحدة من أكبر الدول الزراعية في العالم، بيشتغل فيها 2% بس من القوى العاملة في مجال الزراعة، وكمان العدد ده في تقلص مُستمر.

وبخلاف أمريكا، هنلاقي إن عدد كبير من الدول بدأت إنها تستعين بالأساليب التكنولوجية المختلفة في المجال الزراعي، عشان تقدر إنها تتنتج بصورة أكبر مع تقليل عدد المزارعين، وبالتالي بدأت مثلًا إنها تستعين بالجرارات الآلية عشان تقوم بعملية الحرث، وبطائرات "Drone" ذاتية القيادة عشان توزع البذور، بخلاف مجموعة كبيرة من تقنيات التلقيح الصناعي ومكافحة الحشرات وتطوير الأسمدة.

كل التقنيات دي تسببت بشكل مُباشر في إنها تقلل نسبة العاملين في المجال الزراعي من 81% لـ48% في الفترة من 1950 لـ2010، في الدول النامية، ومن 35% لـ4.2% في الدول المتقدمة خلال نفس الفترة، والرقم ده في انخفاض مستمر خلال الفترة الحالية.

الطباعة والنشر الورقي:
رغم إن ظهور الكتب الالكترونية مأثرش بشكل كبير على سوق الكتب الورقية والطباعة والنشر في مصر "معدل إنتشارها 5% بس مقابل 95% للكتب الورقية" إلا إن ارتفاع سعر الورق خلال السنين القليلة الأخيرة، وتحديدًا بعد تعويم الجنيه، أصبح واقع بيهدد السوق ده في مصر "سعر طن الورق ارتفع من 6 ألاف جنيه قبل التعويم إلى 18 ألف بعد التعويم".

طبعًا الارتفاع ده في سعر الورق، أثر بشكل مباشر على أسعار الكتب، وبالتالي معدلات الشراء، وده إلي أجبر عدد كبير من دور النشر إنها تقلل إنتاجيتها وبالتالي مهنة الطباعة والنشر بقت مهددة بالانقراض.

كمان الارتفاع الكبير ده في سعر الورق يعتبر واحد من ضمن أبرز الأسباب إلي بتهدد الصحف الورقية بالانقراض، خاصة وإنه أجبر عدد كبير من الصحف دي إنها ترفع من سعر نسختها، وبالتالي قلل من نسب شرائها أكتر ماهي قليلة أصلًا "من 3.5 مليون نسخة في 2000 إلى 350 ألف نسخة في 2016".

طيب وهو ليه وظيفتك مُهددة بالانقراض؟!

"Forbes" وموقع "Career Cast" أكدوا على وجود أسباب كتير هتؤدي بشكل مُباشر في انقراض عدد كبير من الوظائف في المستقبل.

ويجي من ضمن أبرز الأسباب دي هي التغير في المجتمع وتطور التكنولوجيا بشكل كبير على مدار السنين الجاية.

فبخلاف مثلًا سائق التاكسي أو المزارع أو العاملين في قطاع النشر والصحافة الورقية، هنلاقي وظائف تانية كتير على وشك الانقراض، زي موزع البريد "نتيجة ظهور البريد الالكتروني والسوشيال ميديا"، والتيلي سيلز "نتيجة ظهور برامج البيع الصوتي الالكتروني وتقنيات الذكاء الاصطناعي الصوتية".

لو دورنا عن العامل المشترك في السبب ورا اقتراب الوظايف دي من الانقراض، هنلاقي كلها مرتبطة إما بتطور التكنولوجيا أو نتيجة تغير ظروف المجتمع "زي إلي حصل في مجال الطباعة والنشر".

تطور التكنولوجيا دايمًا بيوفرلك البديل الأحسن والأريح بالنسبة لك، وبالتالي بتستخدمه ونتيجة لكده الخدمة الأساسية بتختفي تدريجيًا كل ما استخدامك للبديل بتاعها بيزيد "زي التاكسي العادي وUber".

الطريقة الوحيدة عشان متنقرضش مع الشغل بتاعك، هي إنك تبص لقدام دايمًا وتكيف نفسك على إنك تشتغل مع مختلف البدائل المتقدمة الممكنة للخدمة إلي وظيفتك ممكن تقدمها، وتكون دايمًا قابل لإنك تطور من نفسك.

 

شارك المقال :