FB Instagram Twitter Youtube Linkedin ادخر بذكاء: تعرف على أفضل طرق استثمار المدخرات الشخصية  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

ادخر بذكاء: تعرف على أفضل طرق استثمار المدخرات الشخصية 

ادخر بذكاء: تعرف على أفضل طرق استثمار المدخرات الشخصية 

لم يعد الراتب الشخصي كافيًا ليغطي تكاليف المعيشة، ومع ذلك تجد أحدهم يخاطبك طوال اليوم بضرورة تنظيم دخلك والادخار منه، ولافتات ترشيد الاستهلاك تحاوطك من كل جانب، فتتساءل هل الجميع يحصل على راتب أفضل منك أم إن هناك شيئًا غائبًا لم تكتشفه بعد؟

الحقيقية عزيزي القارئ، المشكلة ليست في نوع الراتب أو في وجود حيلة سحرية يخفيها الجميع عنك، بل أن بعضًا مما تبغضهم في وسيلة تنظيم أموالهم يحصلون على راتب أقل منك بكثير، كل ما في الأمر أن هؤلاء قاموا بادخار أموالهم بذكاء، لا بتقشف، واستثمروا مدخراتهم الشخصية بطريقة تواكب العصر لا بطريقة تجعلهم مهوسون بكل ما يتم إنتاجه في هذه الألفية، فإذا كنت ترغب في أن تكون على نفس الدرب وتصبح أفضل منهم، فأنت في المكان المناسب للبدء. 

 

كيف تدخر أموالك بذكاء؟ 7 طرق فعالة

  1.   تعرف على مالك جيدًا

نظن اننا نعرف مالنا جيدًا لكن الحقيقة إننا لا ندري شيئًا، فالأموال التي ننفقها والتي تقع تحت بند النثريات قد تفوق توقعاتنا بشكل كبير، بل إذا أمعنت النظر جيدًا في الأموال التي تصرفها بلا تفكير سواء على الترفيه أو أشياء غير ضرورية أو حتى في كماليات متنوعة، ستجد أن أغلب اموالك يتم إنفاقها فيها؛ لذلك البند الأول في فهم كيفية ادخار الأموال بذكاء هو فهم على ماذا تنفق أموالك، وهو ما سيحدث من خلال كتابة وتوثيق كل ما تقوم بإنفاقه كبداية في جدول بيانات. 

سيبدو الأمر غريبًا وصعبًا في بدايته، إذا إنك ستتحول إلى محاسب بنكي مسؤول على تتبع مصروفاتك الشخصية، لكن بعد فترة ستكتشف بنفسك فائدة هذه الخطوة وكيف ستؤثر على حياتك بشكل كبير. إبدا بإنشاء جدول بيانات يتم كتابة فيه كل من: 

  • المبلغ الذي تنفقه 
  • على ماذا قمت بإنفاقه
  • اجمالي الراتب قبل الإنفاق
  • اجمالي الراتب بعد الإنفاق 
  • التاريخ

ومن خلال تهيئة الجدول بحيث يتم إعداد العمليات الحسابية (الجمع والطرح والقسمة والضرب) تلقائيًا بدون تدخل منك، ستتمكن من نظرة واحدة تتبع ما تقوم بإنفاقه في اليوم وكيف يؤثر هذا على حجم ما تملكه من مال وفي أي شيء يتم إنفاقه. وإذا لم تكن تعرف الطريقة الصحيحة لإعداد شيت حسابات بسيط، يمكن الاطلاع على هذا المقال الذي يتناول الموضوع بشرح مفصل وسهل: كيفية إعداد شيت حسابات بسيط للمشاريع الصغيرة والمتوسطة؟

  1.  نظم ميزانيتك 

بعد معرفة الطريقة التي يتم بها إنفاق مالك، ستتعلم آلية تنظيمه، بحيث: 

  •  تستبعد المصاريف الغير ضرورية والتي يتم الإنفاق فيها بشكل خارج عن السيطرة
  • تحديد الأموال المخصصة للفواتير والاشتراكات والخدمات الخاصة
  • تحديد الأموال المخصصة لتكاليف المعيشة والالتزامات المالية
  • تحديد الأموال المخصصة للانتقالات والطعام والشراب
  • تحديد الأموال المخصصة للترفيه
  • تحديد الأموال المخصصة للطوارئ
  • تحديد الأموال المخصصة للادخار. 

بالنظر إلى النقاط السابقة، ستحدد النسبة المخصصة لكل بند بناء على طبيعة وأسلوب حياتك، وهو بدوره ما سيساعدك على أخذ نظرة شاملة على مميزات وسلبيات الروتين اليومي الخاص بك، فإذا اكتشفت أن مشوار العمل يتطلب 50% من ميزانيتك المالية، حينذاك سيتوجب عليك إعادة النظر فيه، والعمل على تقديم طلب للنقل إلى موقع جغرافي أقرب لك أو البحث عن وظيفة في مكان أكثر مناسبة لأموالك. الأمر ذاته عندما تكتشف أن الأموال المتبقية بعد دفع الالتزامات المالية، ليست كافية لا للطوارئ أو الادخار، حينها سيتوجب عليك صقل مهاراتك بحيث تتمكن من الحصول على راتب أعلى يحسن من أسلوب حياتك ووضعك المادي كذلك. 

  1. طبق قاعدة الـ 50 :30: 20

هناك قواعد شتى للادخار لكن أشهرها تطبيقًا هو قاعدة الـ 3 أثلاث، وهي قاعدة تحثك على تحديد ثلث راتبك للالتزامات المالية، وثلت للادخار، وثلت للطوارئ، وبالرغم أن القاعدة هذه قد لا تتفق مع طبيعة الحياة الحالية والتي تستهلك الراتب بشكل فوري، وتمتلئ بالمغريات التي لا يمكن مقاومتها، ظهرت قاعدة جديدة أكثر مواكبة لمتطلبات العصر وهي قاعدة 50: 30: 20 وهي قاعدة تقوم على تقسيم المال كالآتي: 

  • 50% من المال يتم تخصيصه لسداد الفواتير والالتزامات المالية 
  • 30 % من المال يتم تخصيصه للنفقات المتغيرة سواء كانت نفقات طارئة أو لغرض الترفيه أو شراء كماليات غير ضرورية.
  • 20% من المال يتم تخصيصه للادخار، بحيث لا يتم الاقتراب منه أو اقتناص جزء منه إلا من أجل الهدف الذي تم الادخار له من الأساس.

هناك بعض نظريات الادخار المختلفة أيضًا، والتي ينصح فيها بتخصيص جزئية الادخار لتصبح 10 % أو 15%، لكنها في جميع الأحوال لا تقل عن 10% من الراتب الأساسي، وكلما زادت هذه النسبة كلما كان مؤشرًا أفضل لمستوى تحكمك في نفقاتك وآلية ترشيده الحكيمة.

  1. تعلم فقه الأولويات

دعنا نتفق أن باكتشاف الطريقة التي تنفق بها أموالك أو بتنظيم أليات الصرف أو تحديد نسبة ما يتم إنفاقه، لن يتحسن أسلوب إدارتك المالية لمدخراتك الشخصية بطريقة سحرية، فحتى الآن لا يعد الأمر أكثر من كونه تخطيطًا نظريًا لم يرتقي إلى مستوى التنفيذ، لذلك تحتاج إلى دافع قوي يجعلك تنظم نفقاتك بشكل فال، وهذا الدافع يأتي من تعلم فقه الأولويات. 

فقه الأولويات هو أسلوب حياة يجعل متمرسة يفهم ويدرك القيمة الاساسية والغرض من كل فعل يقوم به وما النتيجة المترتبة عليها، فإذا شعر الفرد إن بإتيان فعلًا ما اليوم سيتأثر ما يخطط له في الأسبوع القادم، وهو يمثل بالنسبة له ضرورة مهمة للغاية، سيقرر بشكل حازم تجاهل رغبته اليوم والتركيز على بذل كل ما يمكن من أجل تنفيذ هدفه في أسرع وقت،  فمثلًا إذا رغب أحدهم في طلب طعام سريع من أحد المطاعم الجديدة التي تملأ الطرق بإعلاناتها الجذابة، لكن بطلبه هذا الطعام، ستتأثر ميزانيته وسيضطر إلى اقتصاص جزء من المال المخصص لدفع الإيجار أو  دفع فاتورة الهاتف، حينها سيدفعه إدراكه لمبدأ وفقه الأولويات، إلى تقديم الحاجة إلى الوفاء بالالتزامات على الحاجة بترفيه النفس وشراء الكماليات الغير ضرورية، وحينها سيخطط أما للعمل لساعات زيادة بهدف الحصول على أموال إضافية أو العمل على توفير جزء من المال لكى يتمكن من تحقيق هذه الرغبة في الشهر القادم.  

  1. أجعل الأمر تلقائيًا وبعيدًا عن تحكمك

نحب أن ننفق المال ولاسيما إذا كان الأمر بهدف الترفيه عن النفس أو إسعادها، وكلما قام الإنسان بإنفاق الكثير، كلما شعر برضا أكبر عن ذاته واعترته السعادة الغامرة، هذه حقيقة لا يمكننا إنكارها، لكنها مع ذلك سعادة مؤقتة سرعان ما تنتهي بمجرد القيام بها، ونقوم بالرغبة في تكرارها مرة اخرى بتكرار الإنفاق، حتى نكتشف في النصف الأول من الشهر من أن ميزانيتنا المالية وضع محرج للغاية. وتجنبًا من الوصول إلى هذه النقطة، عليك أن تفرض نوع من السيطرة الخارجية على ممتلكاتك، ويحبذ أن تكون آلية وتتم تلقائيًا دون تدخل منك، فمثلًا يمكنك تخصيص حساب توفير بنكي، والقيام بمزامنته مع الحساب المخصص لراتبك، وإعداده لكي يتم تحويل جزء معين من راتبك شهريًا إلى حساب التوفير في بداية كل شهر، حينذاك ستتعلم إجباريًا تنظيم أسلوب حياتك بناء على ما تبقى من الراتب بعد هذه الخطوة لا قبلها، والتحكم في الأساليب التي يتم إنفاقه بها. 

  1. عش بأسلوب حياة أقل من ميزانيتك 

نعمل لكي نعيش حياة أفضل، لا نعيش من أجل أن نعمل، البعض يطبق الجزء الأول من المقولة، والبعض يطبق الثانية، وكلاهما خاطئ، فالعمل من أجل العيش برغم من كونه بديهيًا للغاية، إلا أن البعض يضيف إليه تحسينات سلبية تجعل الهدف منه الوصول إلى حياة مرفهة للغاية تحتوي على كماليات غير ضرورية وأسلوب حياة يعتمد في المقام الأول على الإنفاق ببذخ. أما من يطبق الجزء الثاني من المقولة، فهو يقوم بقتل نفسه حيًا في سبيل ادخار أكبر جزء من المال والعيش بأسلوب حياة أقل مما يستحقه أو تسترضيه أدميته. 

لذلك عندما نخبرك أن من أهم نصائح الادخار هو أن تعيش بأسلوب حياة أقل من ميزانيتك، فنحن هنا لا نخبرك أن تعيش في فقر وقدح أو نمنعك عنك رفاهيات الحياة الممتعة، بل ننصح بضرورة الاقتصاد بشكل ذكي، بحيث تنظم حياتك دائمًا في مستوى أقل مما تحصل عليه من راتب، فمثلًا إذا كنت تقبض 4 س في الشهر، قم برسم حياتك لتسير وفق مصروفات شخص يقبض 3 س أو 2س إذا أمكن، فحينها ستتمكن من إتباع نفس أسلوب الحياة إذا مررت بأي أزمة مالية دون تغير، وفي نفس الوقت ستتمكن من ادخار جزء كبير من المال، يمكنك استخدامه فيما بعد في الترفيه عن نفسك والإعداد لرحلات ونشاطات ممتعة بكل سهولة. 

  1.  سر عكس المألوف فيما يتعلق بالتعامل مع الأسواق التجارية

من أهم النصائح الخاصة بالادخار بذكاء هو السير عكس المألوف عند التعامل مع السوق التجاري، فعندما تجد الجميع يهرول لشراء منتجات العلامة التجارية ص بالرغم من أن نفس المنتج يتم إتاحته بنصف الثمن من علامة أخرى، لا تتأثر بضغط العامة وأذهب عكس التيار وقم بشراء ما يحقق حاجتك فعليًا بعيدًا عن الأسماء الرنانة والخدع الاستهلاكية المتنوعة. 

الأمر ذاته يتعلق بشراء البدائل من المنتجات ولاسيما بسعر الجملة والذي سيساعك على توفير جزء كبير من المال، وكذلك شراء المنتجات في غير مواسمها؛ فمثلًا بدلًا من شراء الملابس الصيفية في بداية فصل الصيف وفي خضم الموسم، يمكنك الانتظار حتى نهاية الفصل وشراء الملابس في فترة الخصومات. يمكنك القيام بالأمر ذاته في خصومات فصل الشتاء وكذلك في فترة التخفيضات الخاصة بالـ black Friday ومواسم الأعياد وكذلك العروض الحصرية والمناسبات الخاصة.

 

 

 

بعد التعرف على السبع طرق السابقة والتي تساعدك على ادخار أموالك بطريقة ذكية، يأتي هنا الحديث حول الخطوة الثانية ألا وهي ماذا نفعل بهذه الأموال وما هي أفضل طريقة لاستثمارها؟

 أفضل 5 طرق لاستثمار المدخرات الشخصية 

تعدد طرق استثمار المدخرات الشخصية طبقًا للمدة والطريقة؛ فالبعض يحبذ أن يدخر أمواله بطريقة تقليدية بحيث تكون في متناول يديه ويمكنه سحبها واستخدامها في أي لحظة، والبعض يحبذ الاستثمار طويل الأجل واللامركزي، والذي فيه يتمكن من الحصول على العوائد على هذه المدخرات بدون تدخل شخصي منه وبعيدًا كل البعد عن تحكمه الذاتي حتى لا ينفقها. وفي كلا الحالتين سواء كنت هذا أو ذاك، فمن خلال النصائح القادمة، ستجد على الأقل طريقة أو أثنين مناسبة لك: 

  1. شراء الأسهم والسندات:

يعد الاستثمار ولاسيما في البورصة واحدة من أهم الأساليب التي يمكنك استخدام أموالك ومدخراتك فيها بذكاء؛ وبالرغم أن التعامل مع البورصة والتداول المالي قد يكون محفوفًا بالمخاطر، إلا أن بثقافة مالية بسيطة، ستتمكن من الدخول في هذا العالم بكل سهولة ولاسيما عندما تدخل عالم شراء الأسهم والسندات. 

عندما تبحث عن أفضل طرق استثمار المدخرات الشخصية، سيخبرك الخبراء المالين أن تقوم بشراء اسهم وسندات متنوعة، بحيث تتمكن من الحصول على الأرباح من منافذ شتى، ولا ترمى أموالك جميعًا في سلة واحدة، وهو أمر سهل خاصة إن هناك صناديق استثمار وسندات مهمتها هي تحقيق هذا الغرض، حيث تقوم فكرتها على جمع الأموال من مجموعة من المستثمرين المختلفين، واستغلال المال في شراء أسهم متنوعة من شركات وأصول مختلفة، ثم العمل على إعادة الأرباح إلى هؤلاء المستثمرين بناء على النسبة التي شاركوا بها في البداية أو طبقًا الاتفاق أو العقد المبرم بينهم.

  1. فتح حساب توفير ذو العوائد المرتفعة

تعد حسابات التوفير خيارًا حكيمًا للغاية ولاسيما إذا كنت من الأشخاص التي لا ترغب في خوض مخاطرة كبيرة في سوق الأسهم عندما يتعلق الأمر بمدخراتك. فإذا كنت تبحث عن استثمار أمن ومضمون ومنظم من قبل مجموعة من القوانين والقواعد التشريعية، يمكنك حينذاك اللجوء إلى حسابات التوفير ذو العائد المرتفع، والتي من خلالها ستتمكن من الحصول على عوائد مربحة من عملية إيداع أموالك في الحساب.

  1. الاستثمار في حساب تعاقدي

تعد حسابات التعاقد فكرة رائعة لاستثمار المدخرات الشخصية وخاصة إذا تم البدء فيها مبكرًا في حياتك المهنية؛ فبجانب حساب التعاقد الذي يقوم عملك بتخصيصه لك، يمكنك أنت أيضًا أن تفتح حساب بنكي خاص بالتعاقد، وتقوم بتحويل جزء من راتبك بشكل شهري إليه، وعندما تصل إلى سن التعاقد ستجد أن هذا المال سيتم إعادته لك بأضعاف مضاعفة عما إذا كنت ستنفقه وسيمثل ثروة إضافية بجانب الراتب التعاقدي الذي ستحصل عليه بالفعل من شركتك.

  1. الدخول في مشروع تجاري 

الثروة لا تتضخم بعصا سحرية، نعم يمكن أن تزيد بمعدل طفيف أو مقبول من خلال الاستثمارات الأمنة، لكن استخدامها في مشاريعها ودخوله في دورة التجارة دائمًا ما يغير حالها؛ فمثلًا إذا قلنا إنك قمت باستثمار س في حساب توفير، سيعود عليك المبلغ ب 2 س بعد فترة من الزمن قد تطول أو تقصر، أما إذا قمت بإيداع المبلغ س في مشروع تجاري، فهذا المبلغ سيكون 10 س في فترة وجيزة للغاية. لذلك إذا كنت تمتلك فكرة مشروع جيدة وتمتلك من المهارات الإدارية والتنفيذية ما يجعلك قادر على إطلاقه، وقد قمت بالفعل بإعداد خطة شاملة له، فلا تتردد في استثمار مدخراتك فيه. 

أما إذا كنت تمتلك رأس المال فقط ولا تمتلك الفكرة أو الخطة لإدارته، فأمامك خيارين، الأول أن تدخل شريكًا فقط بالتمويل وتترك الأمور الإدارية والتنفيذية للشريك مقابل حصوله على نسبة عادلة من الأرباح مقابل مجهوده، والثانية أن تتجنب المخاطرة في دخول عالم الأعمال الآن وتلجأ إلى وسائل الاستثمار الأمانة حتى تعيد تثقيف نفسك جيدًا وتستعد بطريقة صحيحة لهذا المجال. 

  1. شراء الصكوك الإسلامية 

تعد الصكوك الإسلامية واحدة من الأساليب المفضلة لدى قطاع كبير من المستثمرين ولاسيما الأشخاص الذين يفضلون عدم الدخول في دوامة البورصة والبنوك وما يحاوطهم من آراء فقهية، لذلك إذا كنت لا تحبذ أي من الخيارات السابقة، فالصكوك الإسلامية هي الخيار الأفضل لك، فحينئذ ستتمكن من شراء صكوك خاصة بأصول مقامة بالفعل أو يتم التخطيط لها ومن خلال العوائد الناتجة عنها، ستتمكن من الحصول على أرباح جيدة.

طرق استثمار المدخرات الشخصية لا تتوقف عند الـ 5 طرق السابقة، لكنها تتسع وتشمل الاستثمار في الذهب والعقارات وغيرها من الأفكار، المهم هو أن تبدأ بإعادة النظر إلى أموالك كونها مجرد أوراق أنت من تسيطر عليها لا هي، وبإمكانك تطويعها لتناسب أي أسلوب حياة تفضل وأي هدف تريد تحقيقه، فإذا تمكنت من الوصول إلى هذه القناعة، ستتمكن بالفعل من ادخار المال بذكاء واستثماره بطرق أكثر ألمعية حتى، وتذكر أن الزكاة بمفهومها الديني أو بمفهومها الدنيوي كعمل خيري تطوعي وسيلة أخرى أن وسائل الادخار الذكي، حيث تساعدك هذه الخطوة في برمجة عقلك اللاوعي إن حاجتك المالية يتم تغطيتها بالفعل للدرجة التي تجعلك تنظر إلى احتياجات الآخرين وتقوم بمساعدتهم على إشباعها، وإذا ساعدك المقال في توليد العديد من الاسئلة في طرق الاستثمار الشخصي الذكي، فإليك كورس إدارة الأزمات المالية الشخصية، والذي لن يساعدك على إجابة هذه التساؤلات فحسب، بل سيرشدك إلى الطريقة المثالية للخروج من دائرة الديون وأن تصبح مستثمر ناجح ومحترف.