FB Instagram Twitter Youtube Linkedin 9 علامات إذا وجدتها لا تصبح رائد أعمال  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

9 علامات إذا وجدتها لا تصبح رائد أعمال 

9 علامات إذا وجدتها لا تصبح رائد أعمال 

الجميع يرغب أن يكون رائد أعمال الآن، فلا يمر على تصفحك للمنصات الإلكترونية عشر دقائق، حتى تتفاجأ أن الجميع يلقب نفسه الرئيس التنفيذي لكذا، وهذا افتتح مشروعه الصغير للتو، وهذا يخطط لترك الوظيفة التقليدية والبدء في إدارة شركته الناشئة على الفور. 

لا تسئ فهمي عزيزي القارئ، فكل هذه مؤشرات جيدة وتدعم المناخ الاستثماري بحق، لكن هل هي فعلًا حقيقية؟ هل يستمر كل هؤلاء في إدارة مشاريعهم والعمل على تطويرها؟ هل تنجح هذه المشاريع؟ هل يصلح هؤلاء من الأساس للإدارة؟! 

في الحقيقة؟ لا، فـ 90 % من الشركات الناشئة تفشل بالفعل في السنة الأولى من انطلاقها، و15% من النسبة الباقية، تفشل في الفترة ما بين الثلاث إلى الخمس سنين الأولى. فعالم ريادة الأعمال ليس للجميع كما يعرف الجميع، أو دعنا نقول كما ظننا أن الجميع يعرف هذا! 

للأسف عزيزي القارئ البعض منا يظن خطأ أن بإمكانه أن يصبح مالك لمشروع أو مؤسس لنشاط تجاري واسع، بدون أن يكلف نفسه عناء التفكير ما إذا كان حقًا يصلح ليكون رائد أعمال أم لا؟!  والنقطة هنا أن البعض يتعامل مع هذا القول كأنه نوع من الخطأ في تقديره أو إساءة للحكم عليه، لكنه في الحقيقة قارب نجاه يساعد في تجنبك لطوفان من الخسائر المادية والمعنوية التي ستتكبدها إذا كنت غير مؤهل لطبيعة عالم الأعمال القاسي. 

لذلك نحن هنا لا نقدم لك الملخص لكيف تصبح رجل أعمال ناجح، أو كيف تبدأ شركتك الناشئة؟ أو ما النصائح التي يقدمها لك الخبراء لإدارة مشروعك باحترافية، نحن هنا لنخبرك ألا تدخل عالم ريادة الأعمال إذا وجدت هذه العلامات فيك: 

9 علامات إذا وجدتها لا تصبح رائد أعمال

يصبح الأفراد لرواد أعمال لأسباب مختلفة لكن السبب الأول الذي قد تجده مشتركًا عند الجميع هو رغبتهم في أن يكونوا مستقلين ماديًا وأن يمتلكوا الحرية في عكس أفكارهم وتوجيهها بالشكل الذي يجدوه مناسب للعمل. 

مع ذلك فهذا ليس سببًا كافيًا ليصبح الشخص رائد أعمال ناجح، فلا معنى أن مدير العمل لا يمنحك الحرية للمشاركة بمقترحاتك الفعالة، أن تستقيل وتبدأ أنت في طرحها وتتوقع أن يثمر عنها نتائج حقيقية في المجال، فهذا ليس كافية لبدء مجال عمل جديد، لذلك قبل أن تخاطر وتضع جميع أوراقك في سلة واحدة أعرف أولًا العلامات التي تمنعك من أن تكون رائد أعمال جديد: 

 

  • 1. تثبط همتك سريعًا

بعض الأشخاص تدفعهم الحماسة في عرض أفكارهم والإيمان بها إلى الحد الذي يجعلهم يبدؤن في تنفيذها على الفور بدون تخطيط مسبق وبأحلام وتوقعات طموحة مبالغ فيها، وبمجرد أن يبدوا في مواجهة عالم الأعمال الحقيقي، وتبدأ طموحاتهم في الهدم الواحدة تلو الأخرى، حينها تبدأ عزيمتهم المشتعلة هذه في الخمود وسرعان ما ينصرفون عن متابعة الأمر ويستسلمون سريعًا لليأس المظلم. 

لذلك إذا كنت تمتلك هذا النوع من الهمة التي يتم إشعالها في فورة حماس وسرعان ما تنخمد، فمجال الأعمال ليس مناسبًا  لك نهائيًا؛ فهذا العالم يحتوى على العديد من المطبات والعثرات الخطرة، والتي معها تنقلب الحياة رأسًا على عقب بدل المرة مرات، فإذا كنت  غير قادرًا على النهوض من وقاعتك المتكررة في هذا العالم والرجوع أقوى وأكثر قدرة على الصمود، فبتاكيد لا تفكر في أن تكون رائد أعمال بالمرة.

أخطاء رجل الأعمال

  • 2. لا تمتلك الخبرة الكافية 

مجال ريادة الأعمال يحتاج إلى خبرة كبيرة للدخول فيه، وعندما نتحدث عن الخبرة هنا فنحن لا نقصد 4 سنين أو 6، بل أكثر من ذلك بكثير؛ فأنت عندما تبدأ مشروعك الخاص لا تكون مطالبًا بفهم حدود وظيفتك فحسب، بل فهم كل ما يتعلق بمهام ومسؤوليات الوظائف الأخرى، وامتلاك المهارات الأساسية التي تجعلك قادرًا على فهم العاملين فيها والتعامل معهم وتقييم ما يقومون به من مهام بكل دقة واحترافية ممكنة. 

لكن إذا كانت خبرتك المهنية لما تتعدى الخمس سنوات بعد، ولا تعرف أكثر من حدود وظيفتك، والمهارات التي تمتلكها مهارات متعلقة بما تجيده فقط وحتى هذا أنت غير متعمق فيه بالشكل الكافي، فمن الأفضل لك ألا تقتحم مجال ريادة الأعمال، لأنك سرعان ما ستتعرض للخداع من العاملين فيه، وستخسر كافة أموالك سريعًا. 

 

أخطاء يرتكبها رجل الأعمال

  • 3. تعاني في عملية التواصل مع الآخرين 

يتطلب مجال ريادة الأعمال من  العاملين فيه مهارات استثنائية ولاسيما المتعلقة بالتواصل مع الآخرين، فأنت هنا لن تتعامل مع فرد أو اثنين، بل ستكون هنالك منظومة متكاملة من الأفراد أنت مسئول عليهم من الناحية النفسية والمادية، وإذا كانت طريقة إدارتك أو تواصلك معهم تجعلهم يشعرون بالسلب اتجاه أنفسهم أو تجعل حياتهم عبارة عن ضغط متواصل لا ينتهي؛ فبتأكيد ل تصبح رائد أعمال نهائيًا فالصحة النفسية لهؤلاء البشر تفوق أهمية مما ترغب في تحقيقه من طموحات شخصية وأحلام. 

مهارات التواصل مع الأخريين مهمة في مجال الأعمال أيضًا لأنك هنا لا تتعامل مع موظفيك فحسب، بل تتعامل عملاء خارجين بمختلف مستوياتهم وأهميتهم، فمن الممكن أن تسبب عصبيتك الزائدة في خسارة الشركة لتمويل ضخم كان من الممكن أن ينقلها إلى مستوى أخر من الاحترافية والتخصص، لذلك إذا كنت تفتقر إلى مهارات التواصل الفعالة، فمن الأفضل أن تعيد النظر في فكرة أن تكون رائد أعمال ناجح.

 

أخطاء التواصل الفعال

  • 4. غير مستعد لمنح وقتك وتركيزك بالكامل للمشروع وخاصة في بدايته

يحتاج أي مشروع من صاحبه  ولاسيما في بدايته أن يمنحه تركيزه واهتمامه بالكامل، فهذا الوقت تحديدًا هو الأساس الذي بناء عليه أما أن يستمر العمل ويتطور أو يفشل من مراحله الأولى، لذلك على صاحب المشروع أن يمنحه الأولوية في كل شيء سواء من الوقت أو المال أو الجهد أو حتى التفكير. 

من المهم أيضًا لرائد الأعمال في الفترة الأولى منه ألا ينتظر أى ربح مادي متوقع، فهذه المرحلة هي محلة الإنفاق والاستثمار المستقبلي طويل الأجل، لكن إذا كان متسرع لقطف ثمار مشروع ويرغب في المحافظة على نفس عادته وأسلوب حياته كما هي مع وجود مشروع جديد، فهذا أشبه بالحلم المستحيل الحدوث، لذلك من الأفضل لك أن تستيقظ من هذا الحلم، وتقابل الواقع وما يواجه هؤلاء الأشخاص من تحديات تجعل حياتهم الطبيعية ضاغطة وصعبة السيطرة عليها بأي شكل من الأشكال. 

مهارات لا يجب أن يمتلكها رجل الأعمال

 

  • 5. تفتقر إلى مهارة التفكير النقدي

يحتاج مجال ريادة الأعمال إلى مجموعة من المهارات الخاصة، لكن أهم مهارة يحتاجها العامل فيه، هو أن يمتلك مهارة  التفكير النقدي، وهي مهارة تجعل صاحبها قادر على تحليل وفهم كل ما يواجهه من مواقف وشخصيات، بحيث يتمكن من استنباط الفرص بمجرد ظهورها، وتجنب المخاطر قبل حدوثها ومعرفة نقاط القوة والضعف في كل مشروع أو قرار قبل أن يبادر في العمل فيه. 

لذلك فالعشوائية في مجال ريادة الأعمال غير مقبولة على الإطلاق، فهذا العالم برمته قائم على مجموعة من الأرقام والبيانات الدقيقة، والتي على أساسها يتم بناء وإدارة مشاريع ضخمة تكلف أصحابها والعاملين بها الكثير من التفكير والجهد والمال، فأي قرار ناتج عن العاطفة أو صادر عن تسرع لن يكلف صاحب المشروع فحسب، بل سيجعل العاملين فيه يخسرون مصدر رزقهم كذلك، لذلك أنت لم تعد تخاطر بحياتك فقط الآن، بل أنت مسئول عن مئات الحيوات الأخرى، فإذا لم تكن مسؤلًا عليهم بالشكل الكافي وتكافح في جعل حياتهم الناتجة عن العمل في هذا المشروع أكثر ازدهارًا، فلا تدخل مجال ريادة الأعمال.

 

التفكير النقدي

  • 6. لا تنظر إلى أبعد ما تراه عينيك 

يتغير مجال الأعمال بين ليلة وضحاها، وأحيانًا في وقت أقصر من ذلك بكثير، وعندما يحدث هذا التغير تنهض شركات من الرماد وتتحول أخرى إلى خبر كان، الفارق بين الأولى والثانية، أن أحدهم تمكن من معرفة المستقبل بناء على تحليل البيانات، وتمكن من الاستعداد الوقائي وتمكن من استغلال هذا التغير لصالحه، أما من يفضلون العمل على الحاضر فقط ويستقرون في منطقة الأمان الخاصة بهم، فسريعًا ما يجرفهم طوفان التغيير ويصبحون فرائس سهل القضاء عليها بدون عناء. 

لذلك إذا كنت من الأشخاص التي تفتقر إلى القدرة على تحليل الواقع لاستنباط المستقبل، ودراسة الماضي لفهم الحاضر، فمن الأفضل ألا تكون رائد أعمال، لأنك سريعًا ما ستنهزم في هذا العالم. 

مهارات رجل الأعمال

 

  • 7. تميل إلى الاستقرار أكثر منه إلى المجازفة 

مجال ريادة الأعمال هو مجال المخاطرة الأعظم، لا يوجد فيه ما يسمى بالاستقرار المهني أو المادي، فالواقع دائم التغيير والعملاء شديدو الحاجة، وكلما ظننت إنك قمت بإشباع رغباتهم بالكامل، قاموا بمفاجأتك بمطالب جديدة لم تكن في الحسبان، وإذا لم تكن أنت قادرًا على فهم هذه الاحتياجات الجديدة في بداياتها وتمكنت أنت من أخذ المخاطرة واقتحام هذا السوق الجديد، فبتأكيد سيأتي غيرك من يستغل هذه الفرصة وينجح فيها، ولن يمر الكثير حتى ينجح في استقطاب جمهورك أنت أيضًا بدون أى عناء. 

فإذا كانت حياتك هي سلسلة من القرارات الآمنة والمستقرة، فلا تكون مجازفتك الوحيدة هى بدخول عالم ريادة الأعمال، فهذه هي المجازفة التي لن أشجعك عليها، بل قم أولا بتغير نظام تفكيرك وتدرب على تأثير هذه القرارات على حياتك في دائرتك المصغرة، ثم بعد ذلك يمكنك أن تفكر في دخول مجال ريادة الأعمال بدون خوف.

المجازفة في عالم الأعمال

 

  • 8. لا يمكن فصل حياتك الشخصية عن المهنية 

قد لا تمتلك أي من الصفات السابقة، ومع ذلك تكون غير صالح لدخول مجال الأعمال؛ فالبعض قد يمتلك جميع المهارات الشخصية والفنية والإدارية التي تجعله كفء لبدء وظيفة ما أو إدارة مشروع لكنه لا يمتلك القوة الكافية لفصل حياته الشخصية عن المهنية. 

هذه النقطة وإن تبدو غير مهمة للبعض، إلا إنها تتسبب في خسائر فادحة فيما بعد، فهذا النوع من الأشخاص التي تغلب عاطفتهم على تفكيرهم المنطقي، سرعان ما لا يتمكنون من رفض طلب لتوظيف لشخص يفتقر إلى المهارات المهنية المطلوبة، أو لا يتمكنون من السيطرة على بيئة العمل بالشكل الذي يجعلها أكثر نظامًا وجودة،  أو يتجاهلون محاسبة شخص لأن هناك صلة معرفة تربطهم. 

لذلك إذا كنت تمتلك قلبًا عطوفا للغاية، فهذة ميزة جيدة للغاية، لكن إذا لم تكن تستطيع فصل تأثيره عند اتخاذ القرارات الهامة، فمن الأفضل أن تستغل هذه الهبة في مجالات أخرى غير مجال الأعمال. 

علامات اذا وجدتها لا تصبح رائد أعمال

  • 9. لا ترغب في الدراسة طوال حياتك 

عالم ريادة الأعمال هو عالم دائم التغير ولتكن محافظًا على الصدارة فيه، عليك أن تكون مواكبًأ لكافه التحديثات التي تطرأ عليه وتدرس بعمق كل ما هو جديد ومختلف في الساحة. 

هذا الأمر سيحتاج منك إلى أن تحدث معلوماتك بشكل دوري وهو ما سيجعلك تلميذ طالبًا للعلم على الدوام، فإذا كنت تظن أن معلوماتك الأساسية في هذا المجال ستكفيك للعبور من خلاله بسلام، من الأفضل لك أن تعيد التفكير في هذه الخطوة، لأن في أول امتحان حقيقي ستخضع له، ستتفاجأ بكم المعلومات التي لم تكن تعرفها وحجم المعرفة التي تحتاجها لتجتاز فقط نصف الإمتحان.

في النهاية عزيزي القارئ فأنا لا أرغب في أن تصنفني في خانة العدو هنا،  فأنا لا أحاول منعك من تحقيق ذاتك أو نقل اليأس لك، كل ما أحاول القيام به هو مساعدتك في تجنب ضياع ما تمتلكه بالفعل من فرص جيدة يمكن من خلالها أن تصبح رائد أعمال فعالًا في المستقبل، الأمر وكل ما فيه إنك بهذه الخصال الـ 9 لا يناسبك مجال ريادة الأعمال الآن. 

مهارات رجل الأعمال المحترف

ولكى أثبت حسن نيتي لك، وإنني حقيقًا أرغب في أن تكون رائد أعمال مستقل وناجح، لن أتركك في نهاية المقال بدون ترشيح مصادر موثقة تساعدك أن تكون الرجل الذي لطالما حلمت به. فإذا كنت ترغب في تعلم كل ما يتعلق بإدارة الأعمال بالتفصيل، سواء من مهارات أو استراتيجيات أو مفاهيم أو طرق إدارة حديثة، فكل ما عليك فعله هو زيارة قسم ريادة الأعمال التابع لأكاديمية إعمل بيزنس، وستجد فيه كل ما تبحث عنه وأكثر، وإذا رغبت في مزيد من المعرفة في مجالات إدارة الأعمال والبيزنس بمختلف فروعه، ستجد المنصة توفر لك كورسات متنوعة في مجالات الاقتصاد والاستثمار وكذلك المحاسبة والقانون والمبيعات والعلاقات العامة، وكذلك الموارد البشرية وسلاسل الإمداد وغيرها، فإذا كنت ترغب في أن تكون رائد أعمال محترف بحق، فأنت على بعد ضغطة من تحقيق ذلك.