FB Instagram Twitter Youtube Linkedin مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين: دليلك المختصر نحو عالم المحاسبة المالية | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين: دليلك المختصر نحو عالم المحاسبة المالية

مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين: دليلك المختصر نحو عالم المحاسبة المالية

عندما يرغب أحدهم في تأسيس مشروع صغير والبدء في تحقيقه حلمه الخاص، أول ما يواجه من مشاكل هو عدم قدرته على التعامل مع الأمور المالية والمحاسبية بدقة، بل وفي خضم العديد من المصطلحات المعقدة والجديدة والغير مفهومة بالنسبة له، قد يشعر إنه محاصر في عملية أكبر منه وإنه سيفشل فيها لا ريب. الأمر ذاته يتعرض له المهتمين بعلم المحاسبة والراغبين في دراستها بسهولة، عندما يتخذون أولى الخطوات الجادة في تعلمها، يتصادمون مع شكوى البعض من صعوبة هذا المجال وعدم القدرة على فهم الفرق بين مصطلحاته، لذلك ومن خلال مقالنا، سنساعدك في دراسة مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين؛ فسواء كنت راغب في تأسيس مشروعك الصغير أو تسعى لتكون واحدًا من المهتمين بالمجال المحاسبي، ستتمكن في نهايته من معرفة كل من مفهوم المحاسبة ووظائفها وكذلك أهميتها وأهم المبادئ فيها.

 ما المقصود بعلم المحاسبة وما الفرق بينها وبين مسك الدفاتر في المنشأة؟

عندما نركز في الصورة النمطية التي رسمتها السينما والتلفزيون لوظيفة المحاسب، ستجده أن معظمها قد أخطأت في تصوير المحاسب كونه شخص يمسك دفتر ويقوم بتسجيل المعاملات الشرائية الخاصة بالمؤسسة فحسب؛ وهذا في حد ذاته واحدًا من أكبر الأخطاء الشائعة والمنتشرة على صعيد كبير بين الناس؛ فهنا قد ساعدت السينما بصورة غير مباشرة في تدعيم الخلط الخاطئ بين وظيفة المحاسب وماسك الدفتر، ونحن هنا ومن خلال هذه السطور سنساعدك على إزالة هذا اللبث:

  •    تعريف وظيفة ماسك الدفتر Bookkeeping  

تعرف الـ Bookkeeping   بكونها العملية التي يتم فيها توثيق الأحداث الاقتصادية اليومية الخاصة بالمؤسسة في دفاتر تسمى بالدفاتر المحاسبية، وذلك بغرض الرجوع إليها عند الرغبة في معرفة التقارير المفصلة حول نشاط المؤسسة المالي ومصارف إدارته.

  •    تعريف علم المحاسبة Accounting

أما المحاسبة فتعرف بكونها المجال الذي يهتم بتسجيل كافة الأحداث المالية اليومية الخاصة بالشركة، مهما اختلف صغرها أو كبرها، بحيث تتمكن المؤسسة من تسجيل كل الأحداث الاقتصادية التي تحمل طابع مالي في الشركة بغرض تصنيفها وتحليلها وتوثيقها وكذلك بناء قرارات إدارية حولها ومعرفة المركز المالي للمؤسسة والعمل على إدارة الميزانية بالشكل الذي يتوافق مع مسؤوليات المؤسسة وكذلك متطلباتها.

من خلال السطور السابقة، يمكن استنتاج إن وظيفة ماسك الدفتر تعد جزء لا يتجزأ من مجال المحاسبة العام بل أولى الخطوات فيه؛ فالأولى تقوم بأداء الخطوة الأولى في السلم المحاسبي وهي تسجيل الأنشطة الاقتصادية، أما الأخيرة فهي لا تقف عند عملية التوثيق وكتابة الأحداث فحسب، بل تقوم بتحليلها واستخدامها في التقارير المالية وكذلك المساعدة في اتخاذ القرارات الإدارية وإدارة الوضع المالي للمنشأة ككل.

ما هي أهمية مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين؟

من خلال المفهوم السابق يمكن فهم الأهمية التي تحملها المحاسبة للأنشطة التجارية والعاملين في المجال، لكن لماذا قد يهتم غير المحاسبين بها؟ هذا لأن بجانب دور المحاسبة في توضيح كافة المعلومات المالية الخاصة بالمؤسسة، إلا إن أهميتها القصوى تكمن في مساعدة هذه الأطراف الخمس:

  1.   أصحاب المشاريع: تساعد المحاسبة لغير المحاسبين في إحاطة المسؤولين بكافة التفاصيل الذين يرغبون في معرفتها من أجل الوصول إلى قرارات إدارية سليمة وذلك بناء على الوضع الاقتصادي الحالي والمستقبلي للمؤسسة؛ كأن تقرر بناء على تقرير الميزانية المتاح الآن إذا ما كانت الشركة قادرة على الدخول في صفقة جديدة أم لا؟ أو إذا كانت مستعدة لتغطية الخسائر إذا فشل مشروعًا ما أم لا؟ أو إذا كانت المؤسسة قادرة على تغطية تكاليف تطوير قسم أو منتج أو تعين كفاءات معينة أم لا؟
  2.   الدائنون: تساعد البيانات المحاسبية على مساعدة الدائنون على معرفة الوضع المالي الكلي للشركة وإذا كانت المؤسسة قادرة على تسديد مستحقاتها أم لا؟ وإذا كانت الشركة تتعرض لخسائر متتالية أم وضعها المالي يسمح لها بالاقتراض والتسديد.
  3.   الشركاء: تساعد البيانات المحاسبية الشركاء ولاسيما الشركاء الماليين البعيدين عن الأمور الإدارية في معرفة كل الأنشطة الاقتصادية التي تمت في غيابها ومقدار الإيرادات والمصروفات وكذلك أوجه وسبل الإنفاق وكذلك عمليات الادخار والاستثمار أيضًا.
  4.   مصلحة الضرائب: تساعد المحاسبة لغير المحاسبين على إنشاء التقارير الضريبية بطريقة صحيحة والعمل على تحديد نصيب الدولة من الأرباح الخاصة بالمشروع وكذلك المساعدة في الامتثال للقوانين وتجنب الوقوع في أي مشكلة قانونية محتملة.
  5.   المحللين الماليين: تساعد مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين على مساعدة المحللون الماليين على دراسة الوضع المالي للمؤسسة بدقة، بحيث تتمكن من منح الاستشارات المالية المناسبة والعمل على دراسة السوق وكذلك الفرص والتحديات بطريقة احترافية ودقيقة.

تقوم مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين على مساعدة الأطراف الخمس السابقة وذلك من خلال تنفيذ وظائفها الآتية:

  1.   إنشاء وتصميم التقارير المالية المفصلة والتي توضح كل من الإيرادات والمصروفات ومصادر الدخل وكذلك الأصول والممتلكات وغيرها من الأنشطة الاقتصادية الهامة.
  2.   بيان المركز المالي للمنشأة ومعرفة وضعها المالي الحاضر والمستقبلي وكذلك مقدار النمو والتطور مقارنة بوضعها المالي السابق.
  3.   معرفة حجم المديونيات القائمة على الشركة وتوفير مصادر مالية لتسديدها.
  4.   المساعدة في اتخاذ القرارات الاستثمارية ذات العائد المالي الجيد للمؤسسة.
  5.   العمل على إدارة المصارف المالية التابعة للمؤسسة وتحديد مقدار الربح والخسارة وإنشاء تقارير مفصلة وتحليله على هذا الوضع.
  6.   المساعدة في اتخاذ القرارات الإدارية الهامة وذلك بتوضيح الوضع المالي للمؤسسة وتحديد ما إذا كانت قدرة المؤسسة المالية تستحمل الدخول في مشروعات جديدة أم لا.
  7.   توفير الرواتب والإيجارات وكذلك المصروفات المستحقة على المؤسسة.
  8.   توثيق كل الأنشطة الاقتصادية والعمل على ارشفتها والرجوع إليها عند الحاجة.
  9.   تصميم القوائم المالية وكذلك السجلات الخاصة بها ومساعدة المؤسسة على الانخراط في الأنشطة الاقتصادية العالمية طبقًا للمعايير الدولية المتفق عليها.

يمكنك معرفة المزيد عن معايير المحاسبة العالمية IFRS وذلك من خلال الاطلاع على كل من:

-          كيفية الحصول على شهادة IFRS؟ دليلك المختصر نحو عالم المحاسبة المالية العالمية

-          7 فروق جوهرية تساعدك في تحديد الفرق بين شهادة IFRS ودبلومة IFRS؟

 ماهي أهم مبادئ المحاسبة لغير المحاسبين؟

هناك مجموعة من المصطلحات والمفاهيم الأساسية الخاصة بالمحاسبة والتي يجب عليك معرفتها أولًا حتى تتمكن من فهم مبادئ المحاسبة بشكل سلس، والتي يمكنك الإحاطة بها من خلال مطالعة مقال: دليلك لتعلم المحاسبة المالية من الصفر وحتى الاحتراف

هناك خلط عام ما بين الفروض المحاسبية ومبادئ المحاسبة، وذلك راجع لكون الأولى الأساس الذي تستخرج منه المبادئ أساسها؛ فالفروض المحاسبية هي عبارة عن مقدمات محاسبية لا يمكن استنباط منها نتائج مؤكدة لكنها تساعد في وضع إطار فكري يتم تطبيق مبادئ المحاسبة من خلاله، وهي في ذلك تتنوع ما بين:

  1.   فرض الوحدة المحاسبية المستقلة.
  2.   فرض وحدة القياس النقدي
  3.   فرض الاستمرارية
  4.   فرض القياس الموضوعي.
  5.   فرض التوازن المحاسبي.

أما فيما يتعلق بالمبادئ المحاسبية فهي كالآتي:

  1.   مبدأ الانتظام: وفيه تلتزم المؤسسة بمبادئ وقواعد المعايير المحاسبية العالمية في عملية توثيق أنشطتها الاقتصادية المالية وعملية تحليلها وتنظيمها وكذلك.
  2.   مبدأ الاتساق: وفيه تلتزم المؤسسة باتخاذ نفس الإجراءات المحاسبية نفسها حتى لو اختلفت الفترات الزمنية، وذلك لسهولة مقارنتها ووضعها لتحليل مع بيانات أخرى في أي وقت.
  3.   مبدأ الحيطة والحذر: وفيها تلتزم المؤسسة بعدم كتابة أو توثيق أي معاملة حسابية أو نشاط مالي يتعلق بالإيرادات دون إتمام كافة إجراءاته أما فيما يتعلق بالمصروفات، فيجب كتابة كل نقدية مستحقة على المؤسسة مهما صغر حجمها لسهولة سدادها ووضعها في الخطط الخاصة بتوزيع الميزانية وسبل إنفاقها.
  4.   مبدأ الاستحقاق: وفيه تلتزم المؤسسة بتسجيل كافة الأحداث الاقتصادية وتوثيقها يوميًا وأول بأول بمجرد وقوعها في لحظتها ووقتها.
  5.   مبدأ الأهمية النسبية: وفيه يتم تسجيل كافة الاحداث الحقيقية مهما صغرت قيمتها حينذاك وذلك لأن القيمة نسبية وتختلف باختلاف الوقت والظروف المحيطة.
  6.   مبدأ الإفصاح: وفيه تلتزم المؤسسة بالإفصاح عن كافة معاملاتها المالية بحيث لا تتضرر أي جهة أو شريك أو مستثمر من إخفاء هذه المعلومات.
  7.   مبدأ الاعتراف بالإيراد: وهو مبدأ منشق من مبدأ الحيطة والحذر وفيه لا يتم الاعتراف بالإيراد إلا عندما تحصل المؤسسة على المبلغ المادي المقدم حتى ولو استلم العميل المنتج بالفعل وقرر الدفع بالأجل.
  8.   مبدأ الاستمرارية: وفيه يتم التعامل مع المؤسسة كونها مستمرة في المستقبل وعلى أساسها لا يجب أن تتعرض السياسات المستقبلية مع ما يتم التخطيط له في الحاضر أو العكس، ويجب كذلك أن توضع الخطط الاستثمارية المالية الجيدة والتي من خلالها يتم توفير مصدر للإيرادات واستمرار النشاط في المستقبل
  9.   مبدأ المطابقة: وفيه يتم مقارنة ما تم إدخاله من إيرادات وما إنفاقه من مصروفات، ومعرفة الأنشطة الاقتصادية التي تمت خلال فترة المقارنة وكتشاف أي ثغرات محتملة أو أخطاء وسرعة معالجتها.
  10.   مبدأ الموضوعية: وفيه يتم الالتزام بمجموعة من المعايير المحاسبية الموحدة، والتي فيها يتم إنشاء القوائم المالية بعيدًا عن الاهواء الشخصية أو التعرض لضغط من سلطة أو وجود شبه فساد.
  11.   مبدأ الفترة الزمنية: وفيه يتم إعادة مراقبة وتقييم السجلات المالية من فترة لفترة، بحيث يسهل اكتشاف أي خطأ ومعالجة أي مشكلة إذا وجدت، على أن تكون هذه الفترات قصيرة نسبية، ويتم فيها المراجعة بحيادية وبكل شفافية.
  12.   مبدأ افتراض الوحدة النقدية: وفيه يتم الثبات على العملة النقدية المستخدمة في السجلات حتى لو اختلفت قيمتها بالسلب أو بالإيجاب، مع تجاهل عامل التضخم أو التغير في قيمة الوحدة النقدية أثناء المراجعة.
  13.   مبدأ التكلفة التاريخية: وفيها يتم تسجيل القيمة التاريخية الحقيقية للأصول بعيدًا عن قيمتها المادية التي تم شرائها بها.

تعد المبادئ السابقة أهم المبادئ التي يجب على كل مهتم بمجال المحاسبة معرفتها، سواء كان هذا الشخص محاسبي أو غير محاسبي، مع ذلك فإن السطور السابقة ليست بكافية لتجعلك تتعمق في بحر هذا المجال الشاسع، لكنها ولا شك تمنحك القارب المناسب. أما إذا رغبت في التعمق والغوص فيه، فلا أفضل من قسم المحاسبة والإدارة المالية التابع لأكاديمية اعمل بيزنس لمعرف كل ما يتعلق بمبادئ المحاسبة لغير المحاسبين والمحاسبين كذلك، بداية من أهم المصطلحات وأنواعها وطبيعة القوائم والسجلات فيها، وصولًا لكيفية تحليل الانحرافات في الموازنات التخطيطية وإعداد قوائم التدفقات النقدية وكذلك آلية التعامل مع البنوك.

شارك المقال :